وزير النفط : وضع معظم آبار نفط و غاز حقول الشاعر و حجار و المهر بالخدمة و أبرزها البئر 105

على هامش تكريم عدد من العمال المتميزين في شركة محروقات أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم لوكالة سانا على الجهود التي قامت بها الخبرات الوطنية في قطاع النفط و الغاز من خلال اطفاء الآبار التي تعرضت للتخريب حيث أن مجموع الآبار الاثني عشر تم اخمادها واصلاحها واعادتها الى الانتاج في وقت قياسي استغرق 170 يوماً من خلال تأمين مستلزمات العمل والمياه و بعض أدوات الاطفاء التي جرى تصنيعها محلياً و تجهيزات رؤوس الآبار على التوازي مع عملية اطفاء النيران وكانت الخبرات المتراكمة تقلص زمن انجاز كل بئر لاحق ، مما جعل زمن الانجاز قياسياً بالمعايير العالمية .

ففي حقل جحار كل الآبار (2 –6- 7 – 8 – 9 -10) تم اطفاؤها ووضعها في الانتاج و دخل الخدمة أيضاً جحار (12) و بقي البئر ( 11 ) تعمل عليه الحفارة حالياً لإصلاحه ويحتاج من 15 -20 يوم لوضعه في الانتاج ، انتاجه المتوقع 250 ألف متر مكعب يومياً .

أما حقل المهر فالبئران ( 3 – 4 ) تم اخمادهما ووضعهما في الانتاج ، فيما تم تجهيز رؤوس الآبار مهر (1 – 2) و ادخلت في الخدمة ليبلغ مجموع انتاج حقول حيان 3.589 مليون متر مكعب يومياً .

وبالنسبة لحقل الشاعر فقد تم تجهيز كل من الآبار الغازية (101-103-106-109- 110 ) و العمل جارٍ حالياً على البئر ( 108 ) الذي سيتم وضعه في الخدمة خلال 10 أيام بإنتاج متوقع 400 الف متر مكعب ليبلغ مجموع الانتاج الغازي بحقل شاعر 2.3 مليون متر مكعب يومياً ستوضع في الخدمة فور تجهيز الخط ليصل الى معمل ايبلا.

أما الآبار النفطية في شاعر ( 105- 111- 112 ) تم تجهيزها و هي تنتج 1800 برميل نفط يتم نقلها يومياً الى محطة التيفور .

وعن وضع المشتقات النفطية في فترة العيد وخاصة مادة البنزين أكد السيد الوزير أنه تم تعزيز كميات البنزين المخصصة لكافة المحافظات مع العلم بأن مستودعات محروقات مستمرة في تزويد المشتقات النفطية خلال فترة العيد دون أي توقف

كما أكد الوزير أن مستودعات محروقات مستمرة في تزويد المشتقات النفطية خلال فترة العيد دون أي توقف .