إعصار «هارفي» في تكساس الأسوأ منذ 50 عاماً ، و ترامب يعلن حالة الطوارئ

أفادت قناة «أي بي سي نيوز» الأميركية أمس، بأن «نحو 6.8 مليون شخص أصيبوا جراء إعصار هارفي الذي ضرب الساحل الجنوبي للولايات المتحدة السبت الماضي».
وتشهد ولاية تكساس، التي اجتاحها الإعصار، حالات غرق خطيرة. ويتوقع العلماء في الأرصاد الجوية أنه «يمكن أن تهطل في أكبر مدينة في الولاية هوستن كمية قياسية من الأمطار، أي 130 سنتيمتراً تقريباً».
في ما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب «حالة الطوارئ في ولاية لويزيانا»، استعداداً لإعصار «هارفي» الذي يضرب عدداً من الولايات الأميركية أبرزها تكساس.
وقالت مصلحة الأرصاد الجوية الأميركية إنّ إعصار «هارفي» غير المسبوق الذي ضرب ولاية تكساس هو الأسوأ، وقد أدى إلى «إغلاق مطار مدينة هيوستن وإخلاء مستشفى»، بسبب الفيضانات الكارثية.
وبحسب مصلحة الأرصاد الجوية فإنّ «حجم وغزارة هطول الأمطار يتجاوزان كل ما شهدناه سابقاً. هناك فيضانات كارثية تحصل حالياً، ومن المتوقع أن تستمرّ على مدى أيام عدّة».
وقد اضطّر سكان رابع أكبر مدينة أميركية إلى الفرار من منازلهم في قوارب أو الاحتماء تحسّباً لهطول الأمطار.
ودعت سلطات الولاية السكان إلى «التزام بيوتهم وألا ينتقلوا في الشوارع المغمورة بالمياه». ودعت السلطات مالكي القوارب إلى «المشاركة في عمليات الإنقاذ».
ونقلت وسائل الإعلام الأميركية أن «تداعيات إعصار هارفي تجاوزت أسوأ مخاوف سلطات تكساس والعلماء في الأرصاد الجوية».
من جهة أخرى، أشار بعض العلماء إلى أن «هناك تأثيراً لتغيير المناخ العالمي على قوة الإعصار وكمية سقوط الأمطار»، ودعوا السلطات في هذا السياق إلى «اتخاذ إجراءات لتخفيف انبعاث الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، للحيلولة دون وقوع كوارث طبيعية في المستقبل».
يُشار إلى أنّ إعصار «هارفي» أودى بحياة 3 أشخاص. ووصلت سرعة الرياح، عندما ضرب «هارفي» الولايات المتحدة، إلى 215 كيلومتراً في الساعة. وانقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 300 ألف شخص، وتمّ تدمير بيوت كثيرة.
ولم تقدّم السلطات الأميركية بعدُ تقييمات خسائر خلفها إعصار «هارفي».
وكان إعصار «هارفي» وصل للشاطئ الجمعة كأقوى إعصار يجتاح تكساس منذ أكثر من 50 عاماً وأودى بحياة شخصين، ومن المتوقع ارتفاع عدد الضحايا.
وقال كبير خبراء الأرصاد الجوية في شركة أون بنفيلد لإعادة التأمين ستيف بوين إنّ «ما نشهده هي السيول الأكثر تدميراً في تاريخ هيوستون إذ نرى مستويات هطول أمطار لم يسبق لها مثيل».
ووجّهت أجهزة الطوارئ تعليمات للسكان بالصعود إلى أسطح منازلهم للفرار سريعاً من ارتفاع منسوب المياه.
الجدير بالذكر أنه إلى الآن، يعتبر إعصار «كاترينا»، الذي اجتاح الولايات المتحدة عام 2005، أكثر الأعاصير دموية، حيث دمّر مدينة نيو أورلينز بشكل كامل تقريباً، وأدّى إلى مقتل أكثر من 1800 شخص. وبلغت الخسائر المادية لـ «كاترينا» 125 مليار دولار.

الأكثر مشاهدة الآن