الإثنين 14 سبتمبر 2020
الساعة 04:57, دمشق
2019_3_11_12_12_23_473.jpg

ظاهرة كونية فريدة.. "تنين غامض" يرقص في مجرة درب التبانة يثير حيرة العلماء

الساعة 00:52 بتوقيت دمشق

أثارت ظاهرة كونية فريدة على مدى عقود ظهرت في مجرة درب التبانة، حيرة كبيرة في الأوساط العلمية حيث أطلق عليها الباحثون لقب  "التنين الكوني" أو "الثعبان الكوني".

ومما أثار حيرة العلماء في هذه الظاهرة الكونية هو حجم كتلتها الهائل وعدم معرفتهم مصدر الغازات التي تتسبب بحدوث هذه الظاهرة.

Ehk6OuEXgAAwTxW.jfif
 

حيث تحيط بمجرة درب التبانة هالة أو كتلة ضخمة من الغازات يطلق عليه اسم "سحابة ماجلان" تنتشر في المجرة، لكن ظاهرة "سحابة ماجلان" أو "التنين الكوني"، ظاهرة حيرت العلماء على مدى عشرات السنين، حيث يدور حول مجرة درب التبانة بسرعة عالية على مسافة حوالي 200 ألف سنة ضوئية من المجرة.

وبالرغم من تطابق "تيار ماجلان" كيميائيًا مع سحابة ماجلان، إلا أن هناك جانباً واحداً حير علماء الفلك لعقود من الزمن، وهو كتلة التيار الغريبة، حيث يبدو بشكله الغريب مثل "تنين ضخم" يدور حول المجرة بكتلة تصل مليار كتلة شمسية من الغازات، ولم يستطع العلماء تحديد مصدرها الغريب.

وبحسب دراسات حديثة أن الغازات لا تأتي من داخل سحابة ماجلان نفسها، لأن التيار الضخم قد سحبها من المجرات الخارجية، حيث التهم هذا "التنين الضخم" الغازات والبلازما التي تغلف تلك المجرات، فإن هذا التنين قد أفقد المجرات الصغيرة التي تحيط في درب التبانة كتلتها وساهم بتفككها، وهو ما يعطي هذا التنين الضخم اسم "تيار ماجلان".

فيما اعتقد العلماء في وقت سابق أن اضطرابات المد والجزر في مجرة درب التبانة يسبب سحب تيار ماجلان عند دخول المجرتان القزمتان في مجال تأثير الجاذبية داخل مجرة درب التبانة. 


وتعد "رقصة سحابة ماجلان" و "درب التبانة" رقصة مثيرة للاهتمام ، حيث تدور مجرتان تابعتان صغيرتان بجانب مجرة درب التبانة حول بعضهما البعض، ثم تدوران معاً حول مجرة درب التبانة الأكبر، ويؤدي هذا التفاعل المعقد إلى تشويه المجرات الثلاث، ويُعتقد أن مجرة درب التبانة تعمل على تعطيل غيوم ماجلان.

EhkjLLmVkAU6obG.jfif