الأربعاء 08 يوليو 2020
الساعة 11:03, دمشق
135-104839-art-stars-rajaa-aljeddawi_700x400.jpg

الكشف عن اللحظات الأخيرة من حياة رجاء الجداوي قبل وفاتها

الساعة 23:41 بتوقيت دمشق


فارقت الفنانة المصرية القديرة رجاء الجداوي الحياة صباح اليوم إثر إصابتها بفيروس كورونا الذي أودى بحياتها.

حيث فجع الوطن العربي بوفاة رجاء الجداوي إثر تدهور حالتها بعد إصابتها بفيروس كورونا، الذي ألزمها البقاء في مستشفى العزل حوالي 43 يوماً ليعلن عن رحيلها في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد 5 يوليو.

وكشف الدكتور أشرف زكي عن موعد ومكان الجنازة وآخر لحظات حياة الفنانة، مشيراً إلى أنها تشبثت بالحياة وقاومت المرض أطول فترة ممكنة وعاشت حياتها من أجل الفن.

وعن موعد ومكان جنازة رجاء الجداوي، قال الدكتور أشرف زكي أن ابنتها أميرة مختار توجهت إلى مستشفى العزل في الإسماعيلية الآن، من أجل استلام الجثمان وتم التوجه إلى مقابر الأسرة في البساتين من أجل الدفن في الساعة العاشرة صباحاً.

وتحدث أشرف زكي عن اللحظات الأخيرة في حياة رجاء الجداوي، وهي أن ابنتها تحدثت مع الأطباء في مستشفى العزل عن حالة والدتها وأخبروها أن الحالة غير جيدة قائلاً: “الأطباء قالوا الحالة مش كويسة وعشان كده لما تلقينا الخبر كنا مؤهلين”.

كما كشفت مصادر أن رجاء الجداوي كانت حريصة على الصلاة وقراءة القرآن وترديد الأدعية قبل فقدانها للوعي في أيامها الأخيرة في مستشفى العزل، كما أنها كانت حريصة على التواصل مع أصدقائها الفنانين مثل الفنانة ميرفت أمين ودلال عبد العزيز والإعلامية بوسي شلبي.

فيما أفاد الفريق الطبي المعالج لرجاء الجداوي أنها عانت من انخفاض نسبة الأكسجين في الدم بسبب فيروس كورونا الذي تمكن من الرئة، مما أدى إلى توقف عضلة القلب، وحاول الأطباء انعاشها ولكن دون جدوى.

الجدير بالذكر أن خبر إصابة رجاء الجداوي بفيروس كورونا أعلن عنه من خلال ابنتها في أول أيام عيد الفطر، وانتقلت وقتها على الفور إلى مستشفى العزل في الإسماعيلية.