الأربعاء 09 سبتمبر 2020
الساعة 19:35, دمشق
فيديو ... سيدة تدعي النبوة وتلقب نفسها بـ "سيدة الزمان"

فيديو ... سيدة تدعي النبوة وتلقب نفسها بـ "سيدة الزمان"

الساعة 18:10 بتوقيت دمشق

ظهرت سيدة سنغالية مسنة في فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعي "النبوة" وتطلق على نفسها اسم "سيدة الزمان" تدعو الناس إلى تصديقها واتباعها.

وادعت السيدة، التي تبلغ من العمر ما يناهز الستين، في رسالة فيديو تابعها الآلاف، أنها "نبية أرسلها الله لإنقاذ البشرية، ولإغاثة العصر"، مما أثار جدلاً عبر شبكات التواصل والرأي العام الديني في السنغال ومنطقة غرب إفريقيا عموماً.

و قالت في كلمتها التي كررت خلالها "الله أكبر، الله أكبر"، "إنني سأبلغ الوحي للعالم كلما نزل علي، وأنا التي أعطي لكل فرد في هذا العالم نفسه التي يتنفس بها"، حسب قولها.

وعرضت رسالة ادعائها النبوة في تسجيل فيديو باللغة الفرنسية تم تداوله على نطاق واسع، وقد تخللته آيات من القرآن الكريم تلتها ماتلقب بـ "سيدة الزمان" بطريقة خاطئة ومكسرة مما وسّع قاعدة مكذبيها الذين ينشطون في تعليقات متدفقة منذ يومين، على دعواها.

و قد ظهرت "سيدة الزمان" مدعية "النبوة" خلال عرضها لدعواها في أزياء بيضاء ناصعة مرصعة بمجوهرات مذهبة، وهو الزي الذي اشتهرت به جماعة "لاين" الدينية المشهورة في السنغال بدعوى مؤسسها للنبوة.

Zeyda Zaman

Zeyda Zaman se déclare messagère de Dieu. On en parle ?

Julkaissut Seneweb.com Perjantaina 7. helmikuuta 2020


وبما أن "سيدة الزمان" استخدمت في نشاطها الداعي لتصديق نبوتها ابتهالات وشعارات جماعة "لاين" السنغالية القائمة، حيث نشرت هذه الحركة بياناً تبرأت فيه من هذه السيدة وحذرت منها.

كما هددت الحركة "سيدة الزمان" بأنها "إذا لم تكف عن نشاطها المؤذي لجماعة روح الله عيسى المهدي، فإن الجماعة ستلجأ لإجراءات أكثر قساوة لإبعاد الخطر".

بينما دعا ناشطون عبر مواقع التواصل الذين تابعوا الإعلان، الرئيس السنغالي لاعتقال مدعية النبوة لأن دعواها ستجعل "البلاء ينزل على السنغال بسبب غضب الله"، حسب تعبيرهم.