الخميس 04 يونيو 2020
الساعة 18:01, دمشق
استخدامات قد لا تعرفوها عن زيت الخروع

استخدامات مدهشة قد لا تعرفوها عن زيت الخروع

الساعة 14:07 بتوقيت دمشق

يعتبر زيت الخروع من العلاجات القديمة، لاحتوائه على خصائص علاجية كبيرة، فقد تم استخدامه سابقا في تهدئة الأوجاع و الآلام، و تليين المعدة، والتخلص من أمراض الجلد المختلفة.

و انتشر استخدامه على نطاق واسع حديثا، ليتم اكتشاف العديد من الاستخدامات الأخرى، التي تعتبر مهمة و مفيدة للجسم و المنزل

استخدامات زيت الخروع :


1- زيت خالي من المواد الكيميائية للبشرة :

يمكن استخدام الزيت بتدليكه على الأظافر و البشرة التي حولها، بدلا من استعمال مقويات الأظافر التي تحتوي على مكونات اصطناعية.

حيث يساعد على تليين البشرة و تغذية الأظافر و ذلك بلف اليدين بخرقة رطبة بعد التدليك، للحصول على نتائج رائعة.

2- يستخدم كمنظف للبشرة:

يعتبر الماء و الصابون من المواد القاسية التي تستخدم لتنظيف البشرة، لذا يعمد الكثيرون إلى استخدام زيت الـخروع مع القليل من زيت الزيتون، لتطهيرها و تنظيفها، و التخلص من الدهون.

3- زيت الخروع لتخفيف الحكة :


في حال التعرض إلى لدغ الحشرات، أو وجود جرح معين يزيد من الحكة، ينصح الأشخاص بوضع القليل من زيت الخروع فوقها، مع تدليكها قليلا، للشعور بتحسن في أقرب وقت.

4- الحصول على نهايات شعر لامعة

يعد زيت الخروع من أفضل مطريات الشعر، و مرطباته، بحيث يمكن تطبيق كمية صغير بمقدار ثمن المعلقة على الشعر بأكمله، و خاصة النهايات، لمنعها من التقصف و التطريف.

كما  يمكن تدليك نفس الكمية على فروة الرأس و تركها لمدة 15-20 دقيقة، و من ثم غسلها للاستفادة منها كعلاج لفروة الرأس.

5- تهدئة الأوجاع والآلام العضلية

تنقع قطعة صغيرة من القماش في زيت الخروع، و توضع على مكان الألم مع تغطيتها بغطاء بلاستيكي و شريط طبي، لضمان الحفاظ على المنطقة مغطاة، بحيث تساعد في تهدئة الألم و التخلص منه.

6- التشحيم المعدني :

يستخدم زيت الخروع في تشحيم المفاصل، و الأجزاء المعدنية، التي يصعب تحريكها، بحيث تسهل من حركتها، و تجعلها مرنة.

7- التلين :

يساعد زيت الخروع في تلين المعدة، و التخلص من الإمساك، عن طريق تناول جرعة منه بمقدار 2-3 ملاعق للبالغين، من أجل الحصول على تليين جيد.

8- تهدئة تقرحات الفم :

يحتوي الزيت على خصائص مضادة للجراثيم، بحيث يساعد في شفاء التقرحات المؤلمة الموجودة في الفم، أو بالقرب منه، كما يمنع انتقال العدوى، و هو آمن للاستيعاب داخل الفم، و لا يسبب أي مضاعفات للجسم.