الخميس 09 يوليو 2020
الساعة 15:21, دمشق
1557496017570018200

ضربة جوية روسية تقصم ظهر مسلحي " الجبهة الوطنية للتحرير " جنوب ادلب

الساعة 17:07 بتوقيت دمشق

أكدت مصادر ميدانية لموقع مراسلون استهداف الطائرات الروسية، الثلاثاء، مقراً لتنظيم "الجبهة الوطنية للتحرير"  جنوب ادلب ما أدى إلى سقوط 17 قتيل من المسلحين وإصابة 5 آخرين.

مراسلون - ادلب


وأوضحت المصادر لمراسلون أن الطائرات الروسية ، وبعد معلومات من الاستخبارات السورية النشطة ضمن مواقع المسلحين في ريف إدلب ، استهدفت إحدى المغارات التي تتخذها “الجبهة الوطنية للتحرير” مقراً لها في محيط بلدة مدايا جنوبي ادلب ، ما أسفر عن مقتل 17 من المسلحين وإصابة خمسة آخرين.

و الجبهة الوطنية للتحرير تابعة لما يسمى " المعارضة السورية المسلحة " ووقعت مع جبهة النصرة الإرهابية في كانون الثاني الماضي اتفاقاً بوقف إطلاق النار بعد معارك استمرت لـ 9 أيام ما أتاح للنصرة السيطرة على 75% من مساحة المناطق الواقعة تحت سيطرة فصائل مسلحة في ادلب و حماه و حلب وتبعيتها لحكومة الإنقاذ التابعة للنصرة.

غارات إضافية


وأضافت أن الطائرات الروسية استهدفت نقاط انتشار المسلحين في بلدة معرتحرمة والمنطقة الواقعة بين أريحا والمسطومة في جبل الزاوية وبلدات سرجة، دير سنبل، المغارة، معارة حرمة، كفرسجنة، فركيا، بسيدا، الهبيط، جبالا، معرتماتر، حيش، كفرنبل والركايا، ومدينتي خان شيخون ومعرة النعمان جنوبي إدلب.

من جهه ، أقر المرصد المعارض بمقتل 15 إرهابي من الجبهة الوطنية للتحرير بفعل الغارة الجوية على مقرهم داخل " المغارة " في بلدة مدايا ، مؤكدا ً أن العديد من المسلحين الباقيين في حالة حرجة .

وكان وزير الخارجية الروسي ، سيرغي لافروف أكدّ في حزيران الماضي، أن الجيش السوري و روسيا سيردان بشكل قاسي و ساحق على اعتداءات المجموعات الإرهابية من منطقة ادلب على مواقع الجيش السوري و قاعدة حميميم الروسية.

اقرأ المزيد : ريف حماة .. بالفيديو : لحظة استهداف الطيران السوري مقر مسلحي أحرار الشرقية

وبدأ الجيش السوري مطلع شهر أيار الماضي عملية عسكرية ضد جبهة النصرة في المنطقة المنزوعة السلاح بعد فشل الضامن التركي في تنفيذ تعهداته بإخراج النصرة و عتادها وفق ما نص عليه اتفاق سوتشي .

يذكر أن روسيا بدأت عملياتها العسكرية في سوريا في أيلول عام 2015 لمساندة الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب .

المصدر : مراسلون