الجمعة 11 سبتمبر 2020
الساعة 05:17, دمشق

سوريا .. تفريغ باخرتي غاز في ميناء بانياس واثنتين في الطريق والأزمة إلى انحسار .

الساعة 21:25 بتوقيت دمشق

أفادت صحيفة "تشرين" نقلاً عن رئيس قسم عمليات غاز بانياس ممدوح قداح أنه " تم تفريغ باخرتين محملتين بـ 5 آلاف طن من الغاز في ميناء بانياس " ، مما يساعد في التقليل من أزمة الغاز في سوريا .

ونقلت الصحيفة الحكومية، في عددها الصادر يوم الاثنين، عن قداح ،قوله أنه "من المتوقع خلال اليومين القادمين وصول ناقلتين جديدتين من الغاز يحملان على متنهما كمية 5 آلاف طن وسيتم تفريغها فور ورودها في حال سمحت الأحوال الجوية بذلك".

وأضافت الصحيفة أنه من المقرر أن يتم توزيع حمولة الباخرتين وفق خطة يومية تراعي الحاجة اليومية لكل محافظة في سوريا ، وبما يغطي الطلب.

من ناحيته، قال مدير فرع محروقات دمشق وريفها منصور طه أن "وزير النفط وجه برفع الإنتاج في وحدات تعبئة الغاز إلى 130 ألف أسطوانة يومياً وهو معدل الحاجة الوسطي لكافة المحافظات السورية، وأن حصة دمشق وريفها من هذه الكمية تبلغ نحو الثلث أي 40 ألف أسطوانة غاز".

وأشار مدير فرع محروقات دمشق إلى أنه " منذ السبت الماضي أصبحت تنتج الحاجة اليومية، المقدرة بنحو 1300 طن.

وأشار إلى أن سبب الأزمة الحالية إلى " التأخر في تنفيذ التوريدات الخارجية من قبل الموردين بسبب العقوبات الأخيرة على النواقل الإيرانية من جهة وسورية من جهة ثانية".

من جهته ،قال رئيس مكتب نقابة عمال النفط بدمشق علي مرعي أنه "ستتم تعبئة أسطوانات الغاز بالسرعة القصوى، والعمل بأعلى إنتاجية وعلى ثلاث ورديات لتغطية النقص الحاصل".

وأضاف مرعي أن "المتاح حالياً من الغاز وصل إلى 40 ألف أسطوانة في دمشق والمنطقة وريفها، في حين الحاجة الفعلية تقدر بنحو 70 ألف أسطوانة يومياً"، متوقعاً أن "الأزمة ستنتهي في أيام, خاصة مع تواتر وصول الكميات السائلة كما وعدت الحكومة".

ويشار إلى أن أزمة الغاز المنزلي عادت في الأسابيع الماضية إلى الظهور مجدداً في معظم محافظات سوريا بعد أن شهدت تحسناً ملحوظاً في واقعة مماثلة تكررت عدة مرات خلال سنوات الأزمة.

مراسلون .