الإثنين 14 سبتمبر 2020
الساعة 09:29, دمشق

حاكم مصرف سوريا المركزي ينفي طباعة عملات من فئتي الـ 50 ليرة والـ 100 ليرة

الساعة 17:38 بتوقيت دمشق

نفى حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام، وصفحات التواصل الاجتماعي، حول طباعة عملات معدنية من فئتي الـ50 ليرة والـ100 ليرة.


وقال درغام بحسب صحيفة محلية إن “هذه الشائعات مجرد محاولات من البعض للتشويش على عمل المصرف المركزي، وخاصة بعد عودة الليرة السورية فوراً إلى الاستقرار بعد طرح فئة الـ2000 ليرة،”.




وأوضح درغام ان “هذه الشائعات هي محاولة من المضاربين في السوق، لاستغلال الحدث لترويج الشائعات و جني الأرباح”.


و بيّن درغام أن “الصور التي تتداولها صفحات التواصل الاجتماعي لفئتي الـ50 ليرة والـ100 ليرة المعدنية، تم إنجازها عبر برامج التصميم والتعديل على الصور بوساطة الكمبيوتر، مثل “الفوتوشوب”، وهي واضحة بشكل كبير”.


وبيّن درغام أن “المصرف المركزي لم يقم بطباعة أي عملة معدنية لهاتين الفئتين، وفي حال قرر المصرف اتخاذ هذا الإجراء، فسوف يكون بعد دراسة دقيقة جداً”.


وأكد درغام أن “طباعة العملة المعدنية ذات خصوصية فنية، وسيتم إعلام المواطنين بهذا القرار، لأننا في المصرف المركزي نعمل تحت الضوء، ولا يمكن إخفاء أي قرارات من هذا النوع على المواطنين” حسب تعبيره.


وأوضح درغام أن “جميع الخيارات مطروحة للبحث والدراسة الدقيقة من المصرف المركزي في موضوع تداول النقد، وخاصة الفئات التالفة”.


ولفت درغام إلى أنه “يتم جمع بيانات وإحصائيات حول الموضوع، وسوف يتم اختيار أفضل الحلول لمعالجة الوضع القائم، ولكن بعد دراسة دقيقة”.


ونوه درغام إلى أن “استبدال الفئات النقدية التالفة متاح عبر المصرف المركزي، ويتم العمل فيه، وهناك مبالغ تالفة يتم استبدالها باستمرار”.


وأكد حاكم مصرف سوريا المركزي أن “من يقوم بالترويج لتلك الشائعات إنما هدفه التشويش على عمل المصرف المركزي، ومحاولة لخلق ضغوط جديدة على الليرة لتحقيق المكاسب، وهذا لن يحصل”.


وأشار درغام إلى الشائعات التي رافقت طرح فئة الـ2000 ليرة، والتي ثبت عدم صوابيتها، بعودة الليرة إلى الاستقرار خلال أيام قليلة”.


وكان مصرف سوريا المركزي أعلن عن طرح فئة الألفي ليرة بدءا ًمن يوم 2 – 7 -2017، حيث أعلن حاكم مصرف سوريا المركزي في تصريح صحفي، أن “المصرف طرح فئة الألفي ليرة في دمشق وعدد من المحافظات”.