الجمعة 11 سبتمبر 2020
الساعة 19:35, دمشق
News-P-278199-636073685397304503

خطف رجل متهم بإدارة شبكة لتهريب المخدرات تصل للبنان والأردن

الساعة 11:31 بتوقيت دمشق

اختطف مسلحون مجهولون مواطن متهم بإدارة شبكة لتهريب المخدرات في ريف السويداء الجنوبي يوم الاثنين الماضي، واقتادوه لجهة مجهولة.

وذكرت التقارير القادمة من منطقة “القريا” حيث يقيم المخطوف “أحمد جعفر” أن مجموعة من المسلحين الغامضين قطعوا الطريق عليه أثناء قيادته لسيارته الفاخرة (تويوتا هايلوكس سوداء اللون) على طريق القريا – العفينة في منطقة تدعى “بستان الباشا” بالريف الجنوبي للمحافظة.

واشتهر “أبو ياسين” كما يلقب، والذي ينحدر من مدينة “بصرى الشام” في ريف “درعا” الجنوبي، منذ أن سكن السويداء في العام 2013 بأنه يدير شبكة لتجارة المخدرات وترويجها في المنطقة وتصل أذرعها إلى لبنان والأردن.. حيث ذاع اسمه بين الناس بشكل كبير منذ سنوات وخاصة مع قيامه بشراء آلاف الدونمات من الأراضي وعدد كبير من العقارات المهمة في مدينة السويداء وسكنه في مزرعة فخمة وإيوائه لعدد كبير من العائلات.

ومع صدور بيانات عديدة من الأهالي على مواقع التواصل الاجتماعي تحذر فيه من انتشار المخدرات وترويجها من قبل هذا الشخص الغامض وأفراد عائلته، وتدعوه بها لمغادرة المحافظة قبل التصرف معه، جاءت عملية الخطف لتؤكد أن التهديدات لم تكن عن عبث، غير أن الجهة الخاطفة، وحسب الذي رشح عن أبناء المخطوف لم تعرف بعد لهم على الرغم من طلبهم لفدية مالية كبيرة.

وهدد أبناؤه عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالقيام بعمليات خطف مضادة في حال لم يفرج عنه بشكل سريع.

وفي المقابل فإن الانقسام الذي وقع في المجتمع المحلي (بعيداً عن موقف الجهات الرسمية التي لم يصدر عنها شيء حتى اللحظة) يشي بأن القضية لن تنتهي على خير، ولها الكثير من الذيول التي سوف تتوضح مستقبلاً، فما بين مؤيد لعملية الخطف باعتبارها رد طبيعي على ما يقوم به الرجل، وهي تصفية حسابات مع عصابات أخرى خرجت من تحت عباءته، وبين رافض لها باعتبار الرجل لا علاقة له بكل هذه الإشاعات عقد وجهاء في ريف السويداء الجنوبي عدة اجتماعات لتهدئة النفوس والبحث عن مخرج، ومحاولة معرفة الفاعلين وغاياتهم.

وعلمت صاحبة الجلالة من مقربين حضروا الاجتماع أن القضية متشعبة وكبيرة، ولا معلومات دقيقة عن الخاطفين أو مكانهم بالضبط، ولا معلومات أيضاً إن كانت عملية الخطف مخطط لها للانتقام أو هي كما درجت العادة من أجل المال، على الرغم من أن الخاطفين طلبوا فدية كبيرة.

بقي أن نذكر في هذا الملف الشائك أنه جرى في العام 2015 مداهمة فصائل محلية لمزرعة المذكور، وعثر داخلها على كميات كبيرة من المخدرات، حسبما صدر حينها.

صاحبة الجلالة لم تستطع حتى الآن تأكيد أي معلومة عن موضوع المخدرات أو نفيه، وهي تعتمد على بيانات الجهات الرسمية التي لم يصدر عنها حتى الآن أين موقف.

صاحبة الجلالة