الأربعاء 09 سبتمبر 2020
الساعة 17:39, دمشق
2bafab28a191c70935398eb2f338a258

عصابة "مجادل" بعد جرائم بالجملة في السويداء .. تسقط بقبضة الأمن اللبناني

الساعة 09:05 بتوقيت دمشق

بعد عشرات الجرائم والتحكم بعدة طرق مهمة داخل محافظة السويداء طوال سنوات جاء خبر إلقاء القبض على عصابة “مجادل” داخل الأراضي اللبنانية برداً وسلاماً على الجبليين الذين ينتظرون سقوط كل العصابات بيد العدالة، والاستراحة مما زرعه هؤلاء الخارجين عن الأعراف والقيم في المجتمع.

وفي التفاصيل الي حصلت عليها “صاحبة الجلالة” من أقارب المجرمين المنحدرين من قرية “مجادل” شمال غرب مدينة شهبا، أكد هؤلاء الخبر اليقين، حيث قامت قوة من الأمن العام اللبناني بمداهمة منزل في منطقة “جبل لبنان”، وألقوا القبض على عمران ورشاد شلغين وهم يتعاطون المخدرات في منزل خالهم المدعو عاصم واقتادوه معهم إلى السجن.

وبدأت عصابة “عمران ورشاد” نشاطها الإجرامي بعدة عمليات خطف، طال الكثير من المدنيين، بهدف ابتزاز أقاربهم بعشرات الملايين، وتبعها جريمة قتل “عناد المصبح” من عشائر المحافظة الذي غدر به دون أي ذنب، ورميت جثته في إحدى آبار “اللجاة”.

ومن القصص العديدة التي اشتهرت بها العصابة، قطع أوتوستراد دمشق – السويداء لعدة مرات واختطاف عدد كبير من المدنيين الوافدين بحجة الإفراج عن مخطوف من أقاربهم، ليتبين وقتها تمثيلية الخطف المضاد التي جمعوا من ورائها مبالغ تفوق المائة مليون ليرة سورية.

وكان التعاون مع عصابات عريقة، ولبين والريف الشرقي لمحافظة “درعا” السمة البارزة في عمل العصابة، حيث كانت هذه العصابات كتلة واحدة في عمليات الخطف والتهريب وسلب السيارات والترويج للمخدرات، قبل أن يتقاتلوا مع بعضهم على الحصص.

وجاءت أبرز عمليات الخطف عندما قاموا باستدراج شاب صغير من مدينة شهبا، وبيعه إلى عصابة بدو مسلحة تتخذ من قريتي “جدل والمسيكة” مستقراً لها، حيث ثار أهالي مدينة شهبا، وأهالي قرية مجادل ضدهم، وطردوهم من القرية بعد أن استعادوا الشاب الصغير.

وبعد أن وجد متزعمي العصابة أن أيام عزهم قد أفل، قرروا الهرب باتجاه لبنان منذ بداية الشهر الماضي عن طريق “جبل الشيخ”، ومنه إلى الأراضي اللبنانية.

الأيام القادمة كفيلة بكشف المزيد من جرائم هذه العصابة، والقبض على باقي أفرادها، ومن تستر بظلها، وهي بداية مبشرة لكل الذين ساهموا بتخريب “الجبل” من الداخل.

صاحبة الجلالة