الخميس 10 سبتمبر 2020
الساعة 05:31, دمشق

بتنسيق “اسرائيلي” معتاد ميليشيات “الحر” تهاجم “جيش خالد” في درعا

الساعة 11:45 بتوقيت دمشق

هاجمت تنظيمات تابعة لميليشيا “الجيش الحر” مواقع لـ “جيش خالد بن الوليد”، المبايع لتنظيم “داعش”، في حوض اليرموك، انطلاقا من الجولان المحتل بعد تنسيق مع جيش الكيان الصهيوني.

ونقلت صحيفة “معارضة” عن مصدر في ميليشيات “الحر” أن “الهجوم جرى ليل الأحد على أحد حواجز “جيش خالد”، وأسفر عن قتلى وجرحى في صفوف التنظيم”.

وأضافت الصحيفة أن “الهجوم وقع في منطقة كفر ألما، على الحدود بين حوض اليرموك والجولان المحتل، باعتبار المنطقة نقطة تماس بين “جيش خالد” والحدود مع الجولان المحتل”.

وأوضح المصدر أن “أعداد من المقاتلين في “الحر” دخلوا من الجولان المحتل إلى كفر ألما، واشتبكوا مع “جيش خالد”، ثم عادوا من ذات المنطقة التي عبروا من خلالها”، بما يعني أن التنسيق تم مع قوات العدو في دخول العناصر وخروجها.
يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تنسق فيها ميليشيات “الجيش الحر” مع العدو “الاسرائيلي” في المنطقة، إلا أنها لا تعترف بهذا التنسيق وتنفيه.

ومن التنظيمات المتشددة المشاركة في العملية “لواء شهداء نافعة”، و”لواء معاذ بن جبل”، و”لواء أسود الحرمين” التابع لـ “فرقة الحق”.

ولم يعلن “جيش خالد” عن تفاصيل الهجوم، بينما أعلنت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “داعش” مقتل عنصر من فصائل المعارضة خلال محاولتهم التقدم على موقع لـ “جيش خالد قرب بلدة جملة”.

يشار إلى أن تنظيمات “الجيش الحر” المتشددة كانت أطلقت أكثر من عملية عسكرية بالتنسيق مع “اسرائيل” ضد تنظيم “جيش خالد”، أخرها كانت خلال الأيام الماضية، وكلها فشلت.

تلفزيون الخبر