الخميس 10 سبتمبر 2020
الساعة 14:51, دمشق
1015455412

مخاوف من "أزمة كبيرة" بين مصر وتركيا

الساعة 10:57 بتوقيت دمشق

أصدرت وزارة الخارجية المصرية، ردا على تصريحات وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو، الاثنين الماضي، بشأن عدم اعتراف تركيا باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص عام 2013، وسعي بلاده للتنقيب على البترول والغاز في هذه المنطقة.

الرد المصري، اعتبره الأكاديمي التركي الدكتور محمد صالح، دفاعا في غير موضوعه، وقال: "الاتفاقية لا تخضع للمعايير القانونية الصحيحة المتفق عليها دوليا، وبالتالي يحق لدولة تركيا أن تبحث عما يحقق مصالحها، من خلال التنقيب عن الغاز والبترول في المناطق الخاضعة لها".

وأوضح صالح، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 7 فبراير/ شباط 2018، أنه "إذا كانت مصر تعتبر أن لها حقوق في هذه المنطقة، وهي القريبة منا ولنا فيها أكثر، فإنه من المنطقي أن تكون تركيا صاحبة الحق الأكبر في أن تنقب عن البترول والغاز هنا، فلها حقوق سيادية لا يجب إغفالها أو تجاوزها".

في المقابل، قال الدبلوماسي المصري السابق السفير أحمد هندي، إن مصر تملك كامل الحق في الرد على أي أعمال استفزازية، تمس بحقوقها وسيادتها، وإذا حاولت تركيا أن تمس بهذه الحقوق، وخاصة فيما يتعلق بمسألة البحث عن الغاز والبترول، فإنها ستفتح الباب أمام أزمات لا تنتهي، محذراً من أزمة كبيرة تلوح في الأفق.

وأضاف السفير أحمد هندي، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 7 فبراير/ شباط 2018، أن مصر لا يمكن أن تعقد اتفاقيات تخالف القانون الدولي، وبالتالي فإن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص، التي أشار إليها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، تتوافق مع القانون الدولي تماما.

وتابع:

"رد مصر على التصريحات التركية بشأن البحث عن الغاز والبترول في المنطقة الاقتصادية شرق البحر المتوسط، الخاضعة للسيادة المصرية، لم يحمل الكثير من الكلمات، ولكنه لخص الموقف تماما، بتأكيد المتحدث باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد، أن المساس أو الانتقاص من الحقوق المصرية سيتم التصدي له".

ولفت إلى أن تركيا تحاول أن تستفز مصر منذ عدة سنوات مضت، وعلى الرغم من أن الأمور شهدت تهدئة نسبية خلال العام الأخير، ولكن من الواضح أن المنطقة مقبلة على تصعيد تركي غير مسبوق، نتمنى ألا يحدث لتجنيب المنطقة كلها خطر صناعة أزمة جديدة، ومصر لن تقف مكتوفة الأيدي حيال تهديد حقوقها وسيادتها.

وقال أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية المصرية، إن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص لا يمكن لأي طرف أن ينازع في قانونيتها، حيث تتسق وقواعد القانون الدولي وتم إيداعها كاتفاقية دولية في الأمم المتحدة.

وحذر أبو زيد من أي محاولة للمساس أو الانتقاص من حقوق مصر السيادية في تلك المنطقة، وأنها تعتبر مرفوضة وسيتم التصدي لها.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أعلن في تصريحات صحفية، أن بلاده تخطط للبدء في أعمال تنقيب عن البترول والغاز شرق البحر المتوسط في المستقبل القريب، مضيفاً أن التنقيب عن هذه المصادر وإجراء دراسات عليها يعد حقا سياديا لتركيا، زاعما أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص لا تحمل أي صفة قانونية.

المصدر : سبوتنيك