الأربعاء 09 سبتمبر 2020
الساعة 21:12, دمشق
4c05970eb93bf36f2594dd11fbe241fd-660x340

صرخت في وجه مبارك واعتقلها ناصر.. معلومات مثيرة عن الراقصة «تحية كاريوكا»

الساعة 01:11 بتوقيت دمشق

صرخت في وجه مبارك واعتقلها ناصر.. معلومات مثيرة عن الراقصة «تحية كاريوكا»

فنانة خارج التصنيف، يمكنك أن تضع عددًا لانهائي من علامات الاستفهام على أسلوب حياتها، الذي قد تختلف معه أو تتفق، لكن مما لا شك فيه أن احترام روح المغامرة في هذه السيدة أمر واجب، ولا يمكن حصر المغامرة هنا في هروبها من المنزل وهي في سن صغيرة واتجاهها للرقص، بل هي مغامرة سياسية وفنية وشخصية، عاشتها الراحلة تحية كاريوكا بتلقائية شديدة، ولم تندم قط على أي منها.

وفي التقرير التالي، نرصد 10 معلومات عن حياة الفنانة الراحلة تحية كاريوكا:

1- ولدت “بدوية محمد علي النيداني” -وهو الاسم الحقيقي لها- في 22 فبراير عام 1915، بمحافظة الإسماعيلية، لأب تزوج للمرة السابعة من أمها “فاطمة الزهراء”، التي أصرت على تسميتها “بدوية”.

2- تعلمت كاريوكا اللغات الأجنبية مجانًا في هيئة قناة السويس التي كانت تحت الإدارة الفرنسية حينها، لكنها تعرضت للإهمال بعد وفاة والدها، فلم يكن يحنو عليها سوى أخيها “مرسي”، الذي اصطحبها مع بناته إلى مدرسة “السبع بنات”، واهتم
بتعليمها.

3- عشقها للرقص بدأ بعد حضورها حفل زفاف ابن عمها، الذي شاهدت فيه الراقصة “سعاد محاسن”، وأعجبت بأدائها، فعندما عادت إلى المنزل، بدأت ترقص أمام المرآة، فشاهدها أخوها “أحمد”، صاحب الطباع الشرقية الأصيلة، وعاقبها بتعليقها في وتد فوق سطح المنزل، بجوار الخروف، وكان يقدم لها الطعام والشراب التي امتنعت عن تناوله، إلا أن ابن شقيقها الآخر قام بتحريرها وتهريبها من المنزل، وفق رواية الفنانة رجاء الجداوي، ابنة اختها في برنامج “ممنوع من العرض”، وهنا أكدت “تحية كاريوكا” في حوار سابق مع الإعلامية صفاء أبو السعود، أن هروبها لم يكن بدافع حبها للرقص، وإنما تجنبًا للتعذيب الذي كانت تتعرض له على يد أخيها.

4- عندما هربت من المنزل استقلت قطارًا متجهًا إلى القاهرة، لمقابلة الراقصة سعاد محاسن، وكان عمرها 15 عامًا، ولم يكن معها أموال، فاضطرت إلى الكذب على الركاب وإخبارهم أنها كانت تعمل عند عائلة في الإسماعيلية وتتعرض للتعذيب، وهي الآن تريد العودة إلى والدتها في القاهرة، فأثارت شفقتهم، وجمعوا لها مبلغًا من المال، ووصلت القاهرة، لكنها اكتشفت أن مقر إقامة الراقصة في الإسكندرية وليس القاهرة، فانخرطت في البكاء، ليراها شخصان ويصطحبانها معهم إلى الإسكندرية لمقابلة الراقصة، التي رفضت تبني الطفلة “بدوية” خوفًا من أهلها، فسلمتها إلى “بديعة مصابني”، صاحبة الكازينو الشهير حينها، فضمتها إلى الفرقة.

5- لفتت الشابة نظر أحد المشاهدين للفرقة بأدائها، رغم رقصها داخل مجموعة، وليست “صولو”، فاقترح عليها أن تؤدي رقصة “الكاريوكا” في أحد الأفلام الأمريكية، فأدتها باحتراف شديد، ومنذ حينها أصبح اسمها “تحية كاريوكا”، بدلًا من “بدوية محمد”.

6- أول ظهور سينمائي لها كان في فيلم “الدكتور فرحات” عام 1935، مع الفنانة أمينة محمد، لتبدأ بعدها رحلة الاحتراف في عالم التمثيل، الذي تفرغت له بشكل كامل بعد اعتزالها الرقص في منتصف الخمسينيات، فبرعت في عدة أفلام مثل “شباب امرأة”، الذي أدت فيه دور البطولة عام 1956، وفيلم “الفتوة” في العام التالي، ويليه “شاطئ الأسرار”، و”عفريت سمارة”، وتألقت في دور الأم في فيلم “أم العروسة” مع الفنان عماد حمدي عام 1963، وفي فيلم “خلي بالك من زوزو” عام 1972.

7- تزوجت 14 مرة، ولكنها لم تنجب في أي منهم، أولها من “أنطوان عيسى” ابن شقيقة الراقصة بديعة مصابني، ثم من الشاب الثري محمد سلطان، كما تزوجت من الضابط الأمريكى اليهودي “ليفى” والذي أشهر إسلامه فيما بعد، أما الرابع فكان المخرج فطين عبد الوهاب، الذي انفصلت عنه بسبب الغيرة، ثم تزوجت من المخرج أحمد سالم، ولكنها انفصلت عنه بعد انتشار شائعات علاقته بأسمهان، في حين كان الزواج السادس من نصيب الطيار الخاص للملك فاروق، حسين عاطف، لكنها اعترفت أن أفضل زيجة في حياتها كانت من الفنان رشدي أباظة، التي قالت عنه: “عشت معاه 3 سنين ونص في الجنة”، لكن الخيانة كانت سبب طلاقهما فيما بعد، ثم تزوجت من أحد ضباط الملك فاروق، وهو المقدم مصطفى كمال صدقى، وانفصلا بسبب اعتقاله في ثورة 1952، كذلك تزوجت من الكاتب المسرحى فايز حلاوة، وهو الزواج الأطول عمرًا حيث استمر لمدة 18 سنة وبعدها انفصلا، لتنهي حياتها مع المخرج حسن عبد السلام، الذي كان الحب الأخير.

8- اعتقلها جمال عبد الناصر مرتين، الأولى مع زوجها الضابط، مصطفى كمال صدقي، بتهمة قلب نظام الحكم، وأمضت في السجن ما يقرب 101 يومًا، والثانية عندما انتقدت حكمه بعد الثورة وشبهته بالملك فاروق، وكان من أشهر جملها داخل المعتقل: “ذهب فاروق، وجاء الفواريق”، كما اعتقلها الرئيس الراحل أنور السادات، رغم أنها أخفته حينما كان ضابطًا هاربًا في منزل أخيها، ولها مع الرئيس الأسبق مبارك حكاية شهيرة، حينما دعاها إلى حفل لتكريم الفنانين، وكانت حينها قعيدة على كرسي متحرك، فذهب إليها الرئيس الأسبق بصحبة صفوت الشريف وآخرين، وبمجرد اقترابه منها انفجرت في وجهه قائلة: “ياريس في ناس بتنام من غير عشاء”، ليشرح لها الأخير آثار الزيادة السكانية وما إلى ذلك، فتبادره: “أنا مفهمش في كلامك التخين ده، ما تبيتش حد من غير عشا ياريس، خد من كل مسلسل بيتعمل 1000 ولا 2000 جنيه وامنح الفقراء”، وذلك وفق رواية الموسيقار هاني شنودة في لقاء إذاعي مع الإعلامي إبراهيم عيسى.

9- كانت بمفهومنا “بنت بلد”، وظهر ذلك في موقف شهير لها، عندما قامت بضرب عضو الكونجرس الأمريكي بكعب حذائها حتى فقئت عينه، بعد أن اجتذب يد فاتن حمامة للرقص معها وهو سكير في فندق “سميراميس” فرفضت الأخيرة إلا أنه أصر، وقامت إدارة الفندق بإخفاء كاريوكا وعلمت بعدها أنه عضو بالكونجرس الأمريكي، واختفت في منزل الفنانة الراحلة هدى سلطان، إلا أنها تصالحت معه في يوم عيد الاستقلال في 4 يوليو، بمقر السفارة الأمريكية بالقاهرة، فقال لها: “أهلًا بالتي جعلتني أشبه موشى ديان”، وقدم لها الاعتذار عن تصرفه.

10- في يوم 20 سبتمبر من عام 1999 رحلت الفنانة تحية كاريوكا عن عمر ناهز 84 عامًا، بعد إصابتها بالتهاب رئوي حاد، تاركة الطفلة التي تبنتها وتدعى “عطية الله”، للفنانة فيفي عبده، والتي أوصتها بتربيتها، وهو ما قامت به الأخيرة، التي تحرص على إبعادها عن الأضواء.