الخميس 10 سبتمبر 2020
الساعة 01:48, دمشق
5a6aed4c6d9e9

وثيقة مقدمة من 5 دول بينها النظام السعودي كـ"خطة مستقبلية" لسورية!

الساعة 11:30 بتوقيت دمشق

قدمت كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، وبريطانيا، والنظامين السعودي، والأردني، وثيقة للأمم المتحدة حول ما أسموه "إحياء العملية السياسية في جنيف"، تحتوي على "خطة عمل" لاستخدامها ركيزة لحل الأزمة السورية.

قناة روسيا اليوم نشرت الوثيقة المسربة والتي توضح تدخل هذه الدول لوضع ما اعتبروه مبادئ العامة لدستور سوري جديد، وتعطي دورا مركزيا للأمم المتحدة في مراقبة وإدارة العملية الانتخابية، وأهم مفاصلها وضع لا مركزية واسعة ذات صلاحيات كبيرة وإفراغ الرئاسة من معظم صلاحياتها.

ودعت الدول الخمس في الوثيقة، المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان ديمستورا، إلى تركيز جهود التسوية على مضمون الدستور، والوسائل العملية للانتخابات، وتوفير بيئة تضمن إجراء انتخابات للسوريين في الداخل والخارج.

كما حددت الوثيقة المقدمة أهم النقاط والمبادئ، التي يجب إصلاحها في الدستور، وتشمل هذه المبادئ الصلاحيات الرئاسية، وصلاحيات رئيس الوزراء، وشكل البرلمان، واستقلال القضاء، ولا مركزية السلطة، وإصلاح قطاع الأمن، وكذلك إجراء تعديلات على القانون الانتخابي، وفق رؤية مقدميها.