أكدت وكالات جيولوجية وأخرى تعمل في مجال الأرصاد الجوية أن شهاباً ساطعاً مرق في سماء أجزاء من الغرب الأوسط الأميركي و كندا، الثلاثاء، ثم تسبب في انفجار كبير هز المنازل وأفزع متابعي الظاهرة الفلكية.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن الشهاب شوهد في سماء مناطق بولايتي أوهايو و ميشيغان الأميركيتين وولاية أونتاريو الكندية حوالي الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، وتسبب في هزة قوتها درجتان على بعد نحو 7 كيلومترات شرقي مدينة سانت كلير شورز بشرق ولاية ميشيغان.

وأكدت الهيئة الوطنية للطقس أن الظاهرة لا علاقة لها بالأرصاد الجوية، لكنها شهاب على الأرجح.

[embed]
]

وأضافت على "تويتر": "بوسع الهيئة الوطنية للطقس تأكيد أن الوميض والفرقعة لم يكونا برقا أو رعدا بل ربما شهاب".

وأشعل الشهاب وسائل التواصل الاجتماعي حيث سارع الأميركيون لنشر مقاطع فيديو والحديث عما رأوه وأحسوا به.

وكتبت امرأة تدعى جنيفر ويلسون على "تويتر": "لا أصدق أنه كان شهابا! هز منزلنا وأحدث فرقعة كبيرة! ظننا أن أحدهم قصف منزلنا".

لكن تكهنات آخرين خرجت قليلا عن المألوف. وجاء في حساب على تويتر باسم (كراش): "اعتقدت أنني حتما أرى غزوا فضائيا أو أنها نهاية العالم. إنها تجربة رائعة عندما تتذكرها، لكنها مرعبة عندما تعيشها".

"رويترز"