السبت 19 سبتمبر 2020
الساعة 01:58, دمشق
ScreenShot_20180103162210

دبلوماسي مصري: موقف القاهرة الدعم لاستقرار سوريا واضح ولن يتبدل

الساعة 16:29 بتوقيت دمشق



قال الدبلوماسي المصري السابق السفير أحمد محمود، إن موقف مصر الداعم للدولة السورية واستقرار سوريا لن يتبدل، خاصة أن مصر تعتبر أن أمن سوريا مسألة أمن قومي بالنسبة لها، وهو ما سبق أن أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي مراراً.




وأضاف الدبلوماسي المصري السابق، اليوم الأربعاء 3 يناير/ كانون الثاني 2018، أن الموقف الرسمي المصري الداعم للحل السياسي في سوريا، مبني على أساس الحفاظ على كيان ووحدة الدولة السورية ومؤسساتها، بما يضمن استقرارها ويضمن البعد القومي للقضية.

وتابع "الاجتماع الذي عقده وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس الثلاثاء، مع وفد أعضاء المكتب الرئاسي للهيئة العليا للتفاوض السوري، برئاسة  نصر الحريري، كان هدفه الأول بحث مستجدات الأزمة السورية وتنسيق الجهود لدعم المسار السياسي لتسوية الأزمة، بما يتسق مع توجهات مصر في هذا الشأن".

وأوضح أن هذا اللقاء، الذي حضرته مجموعة من أعضاء منصة القاهرة للمعارضة السورية، يعد الأول من نوعه منذ تشكيل الهيئة وتوحيد المعارضة السورية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، لذلك يمكن أن تعلق عليه بعض الآمال فيما يتعلق بتنسيق الجهود وتوحيد الرؤى لإيجاد حل سياسي يضمن إنهاء الأزمة في سوريا دون إراقة المزيد من الدماء، أو إحداث كارثة على أرض الواقع.

ولفت إلى أن هناك تقدير كبير من جانب الهيئة العليا للتفاوض، للدور المصري المحوري في تشكيل وفد تفاوضي موحد من كافة تنظيمات المعارضة السورية، بالإضافة إلى دور مصر المهم والمتوازن تجاه الأزمة السورية منذ بدايتها على الصعيدين السياسي والإنساني، فضلاً عن المساهمة في إقرار عدد من مناطق خفض التصعيد.

وأشاد الدبلوماسي بتأكيد وزير الخارجية المصري سامح شكري على ضرورة استئناف المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة بجنيف، على أساس مرجعيات الحل السياسي في سوريا وأهمها القرار 2245، وفي الوقت نفسه إعلانه الترحيب بأي مبادرات تعزز هذه الجهود، حيث أن مصر تتطلع إلى إحراز تقدم في خلال الفترة المقبلة.

وكان وزير الخارجية سامح شكري، التقى بأعضاء المكتب الرئاسي للهيئة العليا للتفاوض السورية، برئاسة نصر الحريري، بحضور أعضاء من مجموعة القاهرة للمعارضة السورية.

وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية، أمس الثلاثاء 2 يناير/ كانون الثاني 2018، إن الهيئة قدمت الشكر للخارجية المصرية، لدعوتها واستقبالها بالقاهرة، مؤكدين حرصهم على مشاركة كافة أعضاء المكتب الرئاسي في اللقاء، تقديرا للدور المصري في تشكيل وفد تفاوضي موحد للمعارضة السورية.

وحسب البيان، أشاد وفد الهيئة العليا بالدور المصري الهام والمتوازن تجاه الأزمة السورية منذ بدايتها على الصعيدين السياسي والإنساني، فضلا عن المساهمة في إقرار عدد من مناطق خفض التصعيد.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن الوزير سامح شكري أكد من جانبه على استمرار الموقف المصري الداعم للحل السياسي في سوريا بما يحفظ كيان ووحدة الدولة السورية ومؤسساتها، ويلبي طموحات الشعب السوري الذي كان ولا زال يعاني من ويلات الاقتتال والدمار.

"سبوتنك"