وبحسب ما نقلت صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن الشخص الثمل، بذل جهدا مضنيا كي يحطم الباب في غرب موسكو، ولم يترك حيلة إلا واستعان بها، ولم ينفتح الباب إلا عندما فطن إلى وجود زر يتوجب الضغط عليه.

ورصدت كاميرا المراقبة المثبتة في أعلى الباب، كيف كان الرجل السكران يشعر بالتعب ثم يلتقط أنفاسه في استراحة قصيرة قبل العودة إلى الدفع والركل.

 

[embed]
]

المصدر : صحيفة "ميرور" البريطانية