أخبار محليةمحليات

زراعة الأموال .. أحدث جرائم المشعوذين والدجالين في دمشق .. تعرف إليها

كشف رئيس محكمة بداية الجزاء السابعة في دمشق القاضي محمد خربطلي، عن ورود الكثير من القضايا التي تتعلق بأعمال السحر والشعوذة بهدف الاحتيال على المواطنين وغالباً ما تنتهي طقوس الشعوذة بجرائم الاغتصاب.

وأضاف خربطلي في تصريحات لإذاعة شام المحلية، أن من بين القضايا أن يقوم المشعوذ بإيهام الشخص أن باستطاعته مضاعفة نقوده من العملات الأجنبية عبر زراعتها في المنزل أو وضع مادة ما عليها.

وأشار رئيس المحكمة السابعة أن هذا الفعل يعتبر احتيالاً وتتراوح عقوبته بين سنة إلى 5 سنوات سجن، موضحاً أنه رغم ورود الكثير من قضايا السحر والشعوذة بهدف الاحتيال، إلا أن دعاوى السحر والشعوذة بقصد الربح حالياً تعتبر أقل من السابق.

وبين خربطلي أن أكثر قضايا الدَجَل والشعوذة حالياً تتعلق بالاغتصاب حيث يقوم المشعوذ بممارسة بعض الطقوس على النساء التي تؤدي لأن يغبنَ عن الوعي ويمارس الجنس معهنّ دون رغبة منهنّ.

وأشار إلى أن آخر حوادث الاغتصاب من قبل المشعوذين جرت في حي الميدان الدمشقي إذ قام الدجّال بتصوير بعض النساء عاريات وابتزهنّ للحصول على الأموال أن قبل أن تلقي السلطات القبض عليه.

تعد أعمال السحر والشعوذة الأكثر انتشاراً في المدن والبلدان التي تعاني من الفقر والبطالة والتفكك الأسري والاجتماعي وانخفاض بمستوى الوعي والتعليم ونوعيته الأمر الذي يجعل من الأشخاص في هذه المجتمعات ضحية يسهل الحصول عليها واستغلالها خاصةً النساء ممن يعتقدن أن المشعوذين لديهم حلول سحرية لتسهيل أمور الزواج والإنجاب وغيرها.

زر الذهاب إلى الأعلى