مراسلون

بعد حملة تشويه السمعة.. الشيف عمر يبكي بحرقة ما السبب

ظهر الشيف  عمر السوري أبو لبدة في فيديو وهو يبكي من شدة التأثر، مؤكداً أن ما تسبب بتشويه سمعته وسمعة عائلته عبر السوشيال ميديا سابقاً بات خلف قضبان السجن.

وشارك الشيف عمر الفيديو مع متابعيه عبر مواقع التواصل، وقال خلاله أن أحد معارفه ممن عمل معه لفترة طويلة في مجال الطهي قاد ضده حملة مموله لتشويه سمعته بسبب نجاحه بمهنته وتحقيقه شهرة واسعة، رافضاً ذكر اسمه.

وأضاف أن الشخص الممول لحملة تشويه السمعة ليس طباخاً ولم يسبق أن كانا على خلاف من قبل وأنه أنهى عمله عنده سابقاً بطريقة ودية وتواصلا معاً عدة مرات، معتبراً أن مشاعر الغيرة والحسد كانت سبباً في شن هذا الشخص حملة ضده.

كما كشف الشيف عمر أن عدد من الطباخين السوريين المعروفين للناس عبر مواقع التواصل شاركوا بالحملة ضده ودعموا ممولها ومازالوا يدعمونه حتى الآن، مؤكداً أن ما حدث للشخص صاحب الحملة هو رد من الله على الأذى الذي تسبب به له ولعائلته.

وتعرض الشيف عمر خلال الشهر الماضية لحملة تشويه سمعة على إلى قنوات تلفزيونية معارضة وبعض الصفحات والمجموعات عبر مواقع التواصل تناولت الجانب السياسي واعتمدت على التجييش وتأليب مئات آلاف المتابعين ضد الشيف عمر وعائلته.

التعليقات مغلقة.