التجارة الداخلية : البنزين الحر على الرسائل قريبا وفق آلية توزيع جديدة

اعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أنها طلبت تغير آلية توزيع البنزين الحر و المدعوم في سوريا

ونشرت صفحة الوزارة على الفيسبوك بيان جاء فيه أن سبب الازدحام الكبير على محطات الوقود التي تبيع بالسعر الحر هو النقص في كميات البنزين والمازوت التي يتم تزويد المحطات بها.

و أضافت الوزارة أنها تعمل على تغيير آليّة التوزيع بحيث يتوفر البنزين و المازوت الحر في جميع محطات الوقود إلى جانب المدعوم وبآلية مناسبة تتيح للأخوة المواطنين الحصول على مستحقاتهم وبشكل عادل كما كان يحصل سابقا اذ كانت نفس المحطة تبيع البنزين العادي والممتاز جنباُ إلى جنب.

وقالت أنها ارتأت وطلبت أن يتم بيع البنزين والمازوت الحر بموجب طلب يطلبه من يريد، ويختار المحطة التي يرغب بها، وعندما يتوفر طلبه، تصله الرسالة باستلام مخصصاته.

وتشهد جميع محطات الوقود في المحافظات السورية ازدحام كبير نتيجة نقص في كميات البنزين الموزعة  خلال الشهر ، حيث كان بإمكان المواطن سابقا ً تعبئة 25  لتر بنزين خلال 4 مرات في الشهر الواحد ، بمعدل مرة واحدة كل سبعة أيام

ولكن بعد زيادة مدة التعبئة إلى عشرة أيام ، بات المواطن يحصل على 25 لتر بنزين وفق نظام الرسائل ثلاث مرات في الشهر ، الأمر الذي لم يعد يكفي أصحاب السيارات ، ما أدى لحصول الإزدحامات على محطات بيع البنزين الحر

الجدير بالذكر أن الوزارة لم تذكر موعد تطبيق الآلية الجديدة للتوزيع وذلك بعد أن تحصل على الموافقة اللازمة من وزارة النفط

الأكثر مشاهدة الآن