المسلسلات السورية تحت الرقابة المشددة.. وزير الإعلام يكشف عن خطة لدراما 2023

تستعد وزارة الإعلام لإخضاع محتوى المسلسلات السورية للرقابة من خلال خطة جديدة للموسم الدرامي المقبل عام 2023 بعد الجدل والضجة التي أثارتها مسلسلات الموسم الدرامي لرمضان الفائت 2022 في أوساط المجتمع السوري.

وبحسب تصريحات وزير الإعلام بطرس حلاق التي أدلى بها في اجتماع الإعلام والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجلس الشعب، فإن الخطة الجديدة ستتم بالتشاركية مع الوزارات والجهات المعنية وستكون وزارة الإعلام مسؤولة عن تنفيذها وتطبيقها بالشكل الصحيح.

وأوضح حلاق أن جميع الآراء التي تم تبنيها بخصوص بعض الأعمال الدرامية التي عرضت خلال رمضان الماضي، رُصدت من خلال مقاطع عرضت على مواقع التواصل تم اجتزاؤها من الحلقات.

ورغم أن وزارة الإعلام لا تتعامل مع منتجي الدراما بل مع لجنة صناعة السينما. جرى اتفاق بين الوزارة ولجنة صناعة السينما بأن يتم تسليم حلقات المسلسل كاملة قبل شهر كامل لعرضها على لجنة المشاهدة ليتسنى لها متابعة المسلسل كاملاً قبل عرضه، بحسب حلاق.

ومن ضمن إستراتيجية الخطة الجديدة أشار حلاق إلى أن وزارة الإعلام تعتزم التحضير لورشات عمل لاستقطاب كتّاب دراما، مشيراً إلى وضع ضوابط تتعلق بالحالة الفكرية والتربوية والوطنية للدراما السورية.

يأتي ذلك بعد الضجة والجدل الكبير الذي أثارته المسلسلات السورية في رمضان 2022 في المجتمع المحلي بين مؤيد ومعارض لبعض الأحداث والقضايا المطروحة في المسلسلات حول المضمون أو الشكل الذي قُدمت به.

وحققت الدراما السورية خلال هذا الموسم انطلاقة جديدة أعادت لها الألق مجدداً بعد سنوات من الركود الذي طرأ عليها بسبب الحرب وتداعياتها.

وانعكس جزء من الواقع المعاش في سوريا ضمن محتوى بعض المسلسلات على قائمتها مسلسل كسر عضم حيث رصد القاع المظلم من المجتمع بما فيه من ظلم وفساد وقتل وتجارة بالبشر والأعضاء البشرية والجنس المأجور وتجارة المخدرات وغيرها.

الأمر الذي أثار استياء متابعي مواقع التواصل وبعض شرائح المجتمع مثل المحامين وأساتذة الجامعات وغيرهم ممن اعتبروا أن المسلسل فيه الكثير من المبالغات والتهويل ويتجه نحو التعميم ويُصدّر رسائل سلبية عن بعض الأجهزة الحكومية والشعب السوري.

يشار إلى أن عدد من المسلسلات السورية أثارت الجدل وحفيظة الرقابة خلال السنوات الماضية وصل إلى منع بعضها من العرض على الشاشات السورية أو حذف بعض مشاهدها إما بسبب رصدها لقضايا جدلية سياسية واجتماعية وتاريخية أو بسبب الجرأة المبالغ بها من حيث الإغراء والإيحاءات الجنسية والكلمات النابية وغيرها.

ويندرج تحت قائمة الأعمال الجدلية والجريئة مسلسلات عناية مشددة، أحمر، ولادة من الخاصرة، منبر الموتى، بوشنكي، شارع شيكاغو، صرخة روح، على صفيح ساخن، وغيرها.

الأكثر مشاهدة الآن