جامعة الحواش تُؤدّب طلابها المتورطين بمشاجرة جماعية

أصدرت جامعة الحواش الخاصة قرار الفصل النهائي بحق الطلاب المتورطين بالمشاجرة الجماعية التي وقعت منذ أيام قليلة في بلدة المزينة بحمص قُرب حرم الجامعة، وذلك عقب انتشار مقطع مصور يوثق العراك عبر مواقع التواصل.

وأوضحت جامعة الحواش في بيان لها في فيسبوك: أنها ستحتفظ بحق مجلسها في اتخاذ العقوبات المشددة بحق كل من يظهر التحقيق أي علاقة له بالمخالفات المتعلقة بحادثة العراك.

وصدر البيان عقب انعقاد جلسة استثنائية في 22 نيسان الجاري، بحضور كل من رئيس مجلس الجامعة وجميع أعضائه، وعضو المكتب التنفيذي لاتحاد طلبة سوريا، ورئيس مكتب التعليم الخاص.

جاءت قرارات المجلس  بناء على محضر لجنة تأديب الطلاب، وكتاب مدير ناحية الحواش بحمص، وأحكام النظام الداخلي للجامعة، وأحكام عدة مراسيم تشريعية، والقرار رقم 109 الصادر عام 2012 عن وزارة التعليم العالي.

وكانت وزارة الداخلية اعتقلت 3 طلاب وحجزت سيارة سياحية على خلفية العراك الذي وقع الساعة 3 فجراً في حي السكن القريب من جامعة الحواش حيث استخدم الطلاب في العراك العصي والهراوات بينما لاذ آخرون بالفرار.

وبدأت المشاجرة بتراشق للكلام والملاسنة الأمر الذي تطور إلى الاعتداء بالضرب مستخدمين العصي ما أدى لتعرض 3 طلاب لإصابات طفيفة وهروب 10 آخرين من المشاركين بالعراك في حين مازالت الجهات المختصة تتابع البحث عنهم.

وأثار الفيديو المتداول للمشاجرة عبر مواقع التواصل جدلاً كبيراً بين المتابعين إذ رأى البعض أن المشاجرة التي حدثت هي سلوكيات عنيفة لاتليق بطلاب جامعة، فيما شدد آخرون على ضرورة الكشف عن الأسباب التي دفعت للعراك.

أما قرار الجامعة التأديبي بفصل المتورطين بالمشاجرة من حرمها فقد أيّده عدد من المتابعين معتبرين أنه حكيم وصائب، فيما رأى آخرون أنه قرار قاسي كونه انعكس سلباً على مستقبل الطلاب الدراسي.

متمنين من الجامعة إعادة النظر بقرارها وأن تكون العقوبة أكثر رحمة، فيما تساءل آخرون عن سبب اتخاذ عقوبة قاسية بهذا الشكل لاسيما أن العراك وقع خارج أسوار الجامعة.

يذكر أن جامعة الحواش الخاصة الواقعة في محافظة حمص التي أُحدثَت بموجب المرسوم الجمهوري رقم 258 عام 2007 وافتتحت أبوابها أمام الطلاب عام 2008 وتندرج تحت مظلة الجامعات الخاصة والحكومية التابعة لوزارة التعليم العالي التي تقدم للطلاب فرصة التعلم في تخصصات الصيدلة والتجميل.

الأكثر مشاهدة الآن