الوزير سالم عن البطاقة الذكية : سوريا ليست متطورة أكثر من روسيا

أوضح وزير “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” “عمر سالم”، حقيقة الجدل الذي دار حول التعاون مع روسيا بخصوص “البطاقة الذكية”، معتبراً أن سوريا متقدمة كثيراً في مجال التعامل مع المواد المقننة وتسعيرها.

سالم : سوريا متقدمة في مجال التعامل مع المواد المقننة

وخلال لقاء أجرته وكالة “سبوتنيك” الروسية مع الوزير “سالم” بين أن التصريح حول التعاون بين “سوريا” وروسيا” فيما يتعلق بموضوع البطاقة الذكية هو عبارة عن تجربة سورية في مجال التعامل مع المواد المقننة، والتسعير، والأنظمة الموجودة لدى الوزارة في هذا الموضوع.

وأضاف أن السفارة الروسية في “دمشق” أرسلت كتاباً عن طريق “وزارة الخارجية” تطلب فيه زيارة الوزارة والاجتماع بالمسؤولين للاطلاع على التجربة السورية في هذا المجال، وتم الاجتماع ومناقشة كل الإجراءات لدى الوزارة.

وأوضح أن ذلك لا يعني بأن “سوريا” متقدمة أكثر من “روسيا”، لأن “روسيا” دولة عظمى في مجال التكنولوجيا، والعديد من المجالات الأخرى، ولكن ولسبب تعرّض “سوريا” للعديد من العقوبات لسنوات طويلة والحرمان من المواد الغذائية وغيرها، جعل لدينا تجربة أكثر بكثير من بقية الدول التي لم تتعرض لمثل هذه العقوبات.

وتابع الوزير “سالم”، بما أن “سوريا” دولة صديقة لروسيا وحليفة، و”سوريا” تستفيد جداً منها في كافة المجالات، فإن هذا الاجتماع ترسيخ للتعاون المستمر بين البلدين.

يأتي ذلك بعد الجدل الكبير الذي أحدثه تصريح وزير التجارة الداخلية مؤخراً حول إرسال “روسيا” وفداً بحث التعاون معهم فيما يخص “البطاقة الذكية”، الأمر الذي اعتبرته وسائل إعلام أنه اعتراف من الوزير “سالم” بأن “روسيا” تعاني من أزمة اقتصادية بسبب العقوبات التي تعرضت عقب الحرب التي اندلعت بين “روسيا”، و”أوكرانيا”.

يشار إلى أن “سوريا” بدأت منذ عام 2018 بتوفير بعض المواد الغذائية مثل السكر والأرز والزيت والبرغل إضافة إلى المحروقات “بنزين – مازوت التدفئة – الغاز المنزلي” عبر “البطاقة الذكية”، مقننة على شكل حصص وبأسعار مدروسة أقل بكثير من تكلفتها في الأسواق السورية.

 

الأكثر مشاهدة الآن