الأردن تتأهّب لاستقبال فيضانات وسيول جارفة قادمة من الأراضي السورية

أعلنت السلطات الأردنية استعدادها لأي طارئ قد تتعرض له المناطق الحدودية القريبة من سوريا بسبب فيضانات وسيول قادمة من هناك نتيجة الفعالية الجوية المتقلبة التي تتعرض لها بعض المناطق السورية حالياً.

ونقلت وكالة عمون الإخبارية الأردنية، أمين عام وزارة الإدارة المحلية ورئيس غرفة الطوارئ المركزية فيها حسين مهيدات أن الوزارة تتابع أولاً بأول أي تطورات لحالة عدم الاستقرار الجوي.

وأضاف أن الوزارة طلبت من مجلس الخدمات المشتركة في محافظة إربد ليكون على أهبة الاستعداد لأي طارئ، خاصة مكب الأكيدر المجاور للحدود الأردنية السورية.

كما أكد كل من رئيس مجلس الخدمات المشتركة لمحافظة إربد محمد الشمالي، ورئيس بلدية أم الجمال الجديدة حسن الرحيبة أنهما يتابعان تطورات الطقس بهدف القيام بالإجراءات اللازمة خلال حدوث ظروف طارئة.

وجاءت الاستعدادات لأي طارئ بعد وصول سيل مياه الفيضانات بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في الجانب السوري إلى بعض مناطق بلدية أم الجمال، وخاصة منطقة الكوم الأحمر في إربد بالأردن.

ووصل ارتفاع مياه الفيضانات القادمة من سوريا إلى الأردن وصل إلى متر ونصف حيث تم السيطرة على الوضع من خلال مجرى الأمطار عبر وادي ام الجمال البازلتي.

وتشهد المناطق الشرقية والجنوبية والعاصمة دمشق في سوريا عاصفة غبارية حارة قادمة من شبه الجزيرة العربية مترافقة بخلايا ركامية من الرعد والأمطار الموحلة التي هطلت في مناطق متفرقة من الأماكن المتأثرة بالعاصفة.

الأكثر مشاهدة الآن