وفاة الطفل ريان .. دول عربية تُعزي المغرب وذويه

صرحت السلطات المغربية، مساء أمس السبت، بوفاة الطفل ريان الذي ظل عالقاً في بئر بمدينة شفشاون منذ يوم الثلاثاء وحتى مساء السبت.

وجاء في بيان الديوان الملكي المغربي أنه “على إثر الحادث المفجع الذي أودى بحياة الطفل ريان اورام، أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس اتصالا هاتفيا مع السيد خالد اورام، والسيدة وسيمة خرشيش والدي الفقيد، الذي وافته المنية، بعد سقوطه في بئر”.

وكانت فرق الإنقاذ المغربية انتشلت الطفل مساء السبت دون توضيحات من لجنة الإنقاذ.

وقدمت كل من مصر والسعودية والإمارات تعازيهم لذوي الطفل المغربي ريان، الذي تم العثور عليه مساء أمس السبت، ميتا داخل البئر التي سقط فيها منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها اليوم الأحد، عبر صفحتها في موقع “فيسبوك”: “تعرب جمهورية مصر العربية عن خالص تعازيها وصادق مواساتها للمملكة المغربية الشقيقة، حكومة وشعبا، ولذوي الطفل ريان، الذي وافته المنية مساء أمس، على الرغم مما بذلته السلطات المغربية الشقيقة من جهود حثيثة ومُضنية في محاولات إنقاذه”.

من جهتها، قالت السفارة السعودية في المغرب في تغريدة لها على موقع “تويتر”: “ببالغ الحزن والأسى نعزي أسرة الطفل ريان والقيادة المغربية والشعب المغربي الشقيق في وفاة المغفور له، ونشيد بالجهود الكبيرة التي بذلتها السلطات المغربية في سبيل إنقاذه. نسأل الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

كما أعرب نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن تعازيه للشعب المغربي ولأسرة الطفل ريان، الذي وافته المنية، بعد انتشاله من البئر الذي ظل عالقا فيه 5 أيام.

وكتب بن راشد في تغريدة، عبر “تويتر”: “خالص تعازينا ومواساتنا لأسرة الطفل ريان، وللشعب المغربي الشقيق، وللإنسانية جمعاء التي فجعت لفقده، راجيا له من الله تعالى الرحمة وأن يسكنه فسيح جنانه ويلهم الجميع الصبر والسلوان”.

الجدير بالذكر أن الطفل ريان البالغ من العمر (5 سنوات) علق منذ ظهر الثلاثاء، داخل بئر جافة بعمق 32 متراً، في القرية الزراعية “إغران” التابعة لمنطقة تمروت بإقليم شفشاون، شمالي المغرب.

الأكثر مشاهدة الآن