أخبار محليةمحليات

وزارة الداخلية تكشف تفاصيل مقتل الشابة آيات الرفاعي

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً بخبر حادثة مقتل امرأة تدعى “آيات الرفاعي” في مدينة المجتهد في العاصمة السورية دمشق ، على يد زوجها ووالديه.

وأصدرت وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء، بياناً أوضحت من خلاله حقيقة ما حدث وجاء فيه: “بالساعة /22.00/ من تاريخ 31/12/2021م أخبر قسم شرطة القنوات في دمشق بدخول المواطنة المذكورة إسعافاً الى المشفى مفارقة الحياة من منزل زوجها في محلة ( المجتهد)، وعلى الفور تم ضبط إفادة الطبيبة المسعفة فأكدت أن المذكورة دخلت المشفى مفارقة الحياة مع توقف القلب والتنفس”.

وأضاف: “فيما بعد حضر والد المتوفية ووالدتها وتقدموا بادعاء بحق زوج ابنتهم المتوفية بسبب وجود خلافات بين ابنتهم وزوجها وأنها كانت تتعرض للضرب من زوجها والمعاملة السيئة من والده وزوجة والده المدعوة ( قمر . ي)”.

وقامت الجهات المختصة بتوقيف زوجها المدعو ( غياث .ح) وبتحري منزله عثر فيه على قطعتين خشب على شكل عصا ( خيزرانة) أحدها يوجد برأسها عدة دبابيس حديدية، تم مصادرتها، وبالتحقيق معه اعترف أن والده ووالدته كانا يقومان بضرب زوجته المتوفية (آيات) باستمرار بقصد تأديبها وتعليمها.

وتابع: “وفي يوم وفاتها تعرضت للضرب من قبل والده مرتين الأولى نتيجة خلافه معها بسبب الماء الساخن، والثانية بسبب خلافه على فقدان مفك براغي كان يبحث عنه، وحصل بعدها شجار بينه وبين زوجته فأقدم على ضرب رأسها على الحائط ثم تركها بالغرفة وبعد حوالي ساعة حضر ابن شقيقه الحدث ( ع . ح ) وشاهدها بحالة مزرية وتم إسعافها، وبالتحقيق مع والديه اعترفا بضرب المغدورة.

هذا وتم التحرز على الأدوات التي كانوا يقومون بضربها بها، ومازالت التحقيقات مستمرة معهم، وسيتم تقديمهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

من جهته المحامي العام الأول بدمشق القاضي أديب مهايني، على ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول وفاة المدعوة آيات الرفاعي، مؤكداً تعرضها للضرب.

وأكد القاضي أديب مهايني أنه تم الاعتداء بالضرب على الرفاعي ما أدى إلى وفاتها، وتم إلقاء القبض على الفاعلين، والتحقيقات جارية لمعرفة حيثيات القضية.

يذكر أن وسما بعنوان “حق_آيات_الرفاعي”، اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا بعد وفاة الشابة آيات الرفاعي.

زر الذهاب إلى الأعلى