سوريا .. تصريحات صادمة من مسؤول في الكهرباء حول وضع التقنين في البلاد

أفاد نائب مدير المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء أسامة شعرون، بأن الوضع الراهن للكهرباء لن يشهد تحسناً في الأيام القادمة والظروف الحالية تفرض ذلك.

وبحسب ما ذكرته إذاعة “شام إف إم”، قال شعرون خلال لقاء له على الإذاعة: “إن فصل الشتاء الحالي سيكون قاسياً ولا يوجد أي عامل يدعو للتحسن والظروف صعبة، وكلما زاد الطلب على الكهرباء ستكون هناك زيادة بعدد ساعات التقنين”.

وأضاف: “لا يوجد برنامج تقنين ثابت وهو متغير بحسب الحالة والكميات، وحالياً في دمشق يطبق خمس ساعات قطع مقابل ساعة وصل”، مشيراً إلى أن السبب في ذلك هو نقص كميات الغاز، وتوجد حالياً استطاعة ٢٠٠٠ ميغا واط فقط توزع على جميع المحافظات.

وأما بالنسبة لتأثر تغطية الاتصالات بانقطاع الكهرباء، ذكر شعرون أن الانقطاع الطويل يؤثر على مجموعات البث للاتصالات عند غياب الشحن عنها لأنها تعمل على البطاريات، ولكن أغلب المحطات تعمل على الطاقة البديلة، وللمياه أولوية على الاتصالات حالياً بمراعاة التقنين.

من جهته مدير كهرباء ريف دمشق بسام المصري، قال: “إن التقنين في الريف 5 قطع بساعة وصل، وهذه الساعة أحياناً يطبق عليها حماية ترددية أو 4 قطع بـ 2 وصل”.

وتابع: “بسبب قدوم الشتاء وبرودة الطقس زادت الحمولات بنسبة 30 أو 40% والتوليد ذاته مما سبب بتفعيل الحماية الترددية على كل المستويات كي لا نصل إلى حالة تعتيم عامة، والوضع الترددي مفعّل على مستوى المخارج والمحطات”.

الجدير بالذكر أن نائب مدير المؤسسة العامة للكهرباء أسامة شعرون دعا المواطنين للتحمل قليلاً خلال الفترة الحالية.