نصف مليون ليرة تكلفة سهرة لشخص واحد في بارات دمشق وأعراس بالمليارات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في دمشق تكلفة الشخص الواحد لحضور حفلة في “بارات” العاصمة بمبالغ خيالة حيث تتراوح بين 500 لـ 700 ألف ليرة.

 

وذكر الـ”دي جي” السوري محمد عساف لإحدى البرامج الإذاعية على شام اف ام أن عدد محلات السهر في دمشق لا يتجاوز لـ100 بار ويعتبر عدد قليل نسبة لحجم المدينة وسكانها، ويتسع كل بار حوالي لـ 200 شخص، ونسبة الأشخاص التي تسهر هي قليلة جداً.

 

وأكد أن مواقع التواصل الاجتماعي تبالغ وتضخم موضع تكلفة السهر في الـ”بارات”، والتكاليف تختلف حسب الطلب حيث يمكن للشخص أن يسهر ب 30 ألف ليرة ويمكن أن يسهر بالملايين، والسهر ليس مقصور على طبقة معينة في البلاد وهناك أشخاص يعملون طول الأسبوع لتسهر في أخره.

 

أما عن تكلفة الدخول إلى الحفلات تتراوح بين 25_75 ألف، وبحال كان هناك مطرب تصل لـ75 وهذا السعر يتضمن الدخول للحفلة مع مشروباً.

 

وبالنسبة للأعراس في دمشق تصل المبالغ للميارات علماً أن نسبة هذه الأعراس فقط 5% وهي عادات متعارف عليها حسب ما ذكر الـ”دي جي” بلال حمشو، وبعض الحفلات في سوريا كحفلات النجاح أو المولود الجديد وصلت تكلفتها ل 50 مليون ليرة.

 

وأكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع السياحة فيصل سرور أن قيمة الدخول للـ”بارات” تتراوح بين 10 ألف و 250 ألف ليرة كحد أقصى في الأماكن خمس نجوم، ونفى وجود مبالغ وتكالف تصل لـ 500 ألف للشخص الواحد.

 

وبيّن سرور أن دور محافظة دمشق يقتصر على منح الرخص للـ”بارات” أما موضوع التسعيرة ومراقبتها فهي من اختصاص التموين، وأشار أن ممنوع دخول المحافظة والتموين إلى الـ”بارات” إلا بحال تشكيل دورية مشتركة تتضمن مندوباً من السياحة والمحافظة وهذه الدورية مختصة بضبوط المخالفات.