منوعات

رفضت الزواج من ابن عمها .. فقتلوها بالرصاص .. جريمة تهز مناطق قسد في الحسكة

هزت منطقة غويران في الحسكة شمال شرق سوريا جريمة قتل شنيعة راح ضحيتها فتاة تبلغ من العمر 16 عام وذلك بعد رفضها الزواج من ابن عمها ، فكان مصيرها الموت بدم بارد

وفي تفاصل الحادثة ، فقد تعرض الفتاة عيدة الحمودي السعدو لاطلاق رصاص من قبل أشقائها الثلاثة ، وذلك بعد رفضها المتكرر الزواج من ابن عمها .. حيث حاولت الهروب منهم ومغادرة المنزل كون والدها متوفي ولا يوجد نصير لها .. وبعد القبض عليها من قبل أشائقها قاموا باعدامها رميا ً بالرصاص الحي و ” غسل العار ” بحسب توصيفهم الذي لا يفرق عن سلوك تنظيم داعش المتشدد

وكانت الضحية تسكن في حي الزهور بمنطقة غويران في الحسكة ، وهي خاضعة لسيطرة قوات الأسايش التابعين لقوات سوريا الديمقراطية ” قسد ” .

ولاقى فيديو اعدام الفتاة ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي ، وانتقد جميع من شاهدوا فيديو اطلاق الرصاص على الفتاة الجريمة ، وطالبوا بالاقتصاص من القتلة كون الفتاة لاحول لها ولاقوه سوى أشقائها الذين ارتكبوا الجريمة

و الأفظع من ذلك ، هو قيام أحد اقرباء الفتاة بتوثيق لحظة رمي الرصاص على جسد الفتاة و قتلها بدم بارد ، كما طالب أحد اشقاء الضحية من شقيقه اطلاق النار في رأسها كونها لا تزال تتخبط بفعل الرصاصات السابقة والتي لم تنهي حياتها بشكل فوري .. وسط صيحات وهتافات بانتصارهم على شقيقتهم و ” غسل العار ” الذي لحق بهم بعد رفضها الزواج وذلك ضمن فيديو نعتذر عن نشره لفظاعته

وانتشر وسم ” حق فتاة الحسكة ” على موقع تويتر و فيسبوك بشكل كبير ، وطالبت منظمات مختصة بالمرأة المجتمع الدولي بالتدخل للمطالبة بحق الفتاة والاقتصاص من القتلة

مراسلون

 

زر الذهاب إلى الأعلى