أول تصريح سوري رسمي .. بثينة شعبان تعلق حول العلاقات السورية مع السعودية

كشفت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية العربية السورية ، بثينة شعبان ، عن وجود جهود تبذل لعلاقات أفضل بين دمشق والرياض ، متوقعة نتائج حول القضية في الأيام المقبلة .

وفي تصريح أدلت به بثينة شعبان لإذاعة “شام إف إم” المحلية ، قالت إن “زيارة وزير السياحة السوري ، محمد رامي رضوان مارتيني ، للرياض هي “خطوة إيجابية” ، إذ لم تكن ممكنة قبل سنوات” .

وكانت قد أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) ، بوصول وزير السياحة السوري برفقة وفد وزاري إلى العاصمة السعودية الرياض ، الثلاثاء 25 من أيار ، للمشاركة في اجتماع تعقده منظمة السياحة العالمية للشرق الأوسط .

وأضافت الوكالة ، أن “مارتيني سيشارك أيضًا في افتتاح مكتب منظمة السياحة العالمية الإقليمي للشرق الأوسط ومؤتمر إنعاش السياحة” ، منوهة إلى أن “الزيارة تأتي بدعوة من وزارة السياحة السعودية ومنظمة السياحة العالمية” .

تقارير عن زيارة وفد سعودي إلى دمشق

وفي 4 من أيار الحالي ، وبحسب صحيفة “الجادريان” البريطانية ، فإن “تقارير صحفية تحدثت عن زيارة وفد سعودي لدمشق يرأسه رئيس المخابرات السعودي ، خالد الحميدان ، ولقائه بالرئيس السوري بشار بالأسد ومدير مكتب “الأمن الوطني” ، اللواء علي مملوك ، واتفاق الطرفين على تطبيع العلاقات” .

وذكرت الصحيفة ، أن “الحميدان ، سافر إلى دمشق للقاء نظيره السوري في أول اجتماع معروف من نوعه منذ نحو عقد من الزمن” .

وتابعت أن “الاجتماع جرى بالعاصمة السورية دمشق في 3 من أيار الجاري ، ويعد مقدمة لانفراج بين خصمين إقليميين كانا على خلاف طوال عدة سنوات” .

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سعودي ، طلب عدم كشف هويته ، أن “تطبيع العلاقات بين البلدين يحتمل أن يبدأ بعد وقت قصير من عيد الفطر” .

وأضاف المسؤول ، أن “هذا الأمر مخطط له منذ فترة ، ولكن لم يحدث تقدم ، لقد تغيرت وتطورت الأحداث على الصعيد الإقليمي ، الأمر الذي سمح بهذا الانفتاح” .

أما مدير إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية السعودية ، السفير رائد قرملي ، فقد وصف هذه الأنباء بأنها غير الدقيقة ، بحسب ما نقلت عنه وكالة “رويترز”.

وأضاف قرملي ، أن “سياسة المملكة تجاه سوريا لا تزال قائمة على دعم الشعب السوري وحل سياسي تحت مظلة الأمم المتحدة ووفق قرارات مجلس الأمن ومن أجل وحدة سوريا وهويتها العربية” .