تطور جديد في قضية قتيل منزل نانسي عجرم على خلفية طلبٍ مفاجئٍ من عائلته

كشفت إحدى المصادر الفنية عن تطورٍ جديدٍ في قضية مقتل الشاب محمد الموسى أو ما يعرف إعلامياً بقضية قتيل منزل نانسي عجرم .

وتمثل التطور بتقدم عائلة الموسى بطلب للنيابة العامة في جبل لبنان من أجل تشريح جثة ولدها ، لاستخراج الرصاصات المستقرة في جسده على خلفية بعض الشكوك لديهم متأملين بذلك تبيان الحقيقة .

وصرحت مصادر مطلعة بالقضية لبعض وسائل الإعلام اللبنانية أن عملية التشريح تنتهي هذا الأسبوع ، وسيتم بعدها تسليم جثمان الموسى لعائلته من أجل دفنه في مسقط رأسه سورية .

كانت محامية والدة القتيل السيدة رهاب بيطار قد كشفت في وقتٍ سابق عدم تسلم عائلة الموسى جثمان ابنها على خلفية عدم انتهاء التحقيق وإغلاق القضية  وغردت قائلة : ” هذا وإن جثة المغدور محمد الموسى لم تدفن … وما زالت بالثلاجة ” .

يذكر أن قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور ، كان قد استمع لأقوال زوج الفنانة نانسي عجرم الدكتور فادي الهاشم يوم الخميس الواقع بتاريخ 23/1/2020 حيث تبين وجود اتصالات بين القتيل محمد الموسى والرقم الثابت في عيادة الدكتور الهاشم منها مكالمة مدتها الـ 23,4 دقيقة .

فأصدر قراراً يهيب بتُرك الهاشم رهنَّ التحقيق ، وعيّن الجلسة القادمة بتاريخ 10/3  ، مع استدعاء كلِ العاملين في العيادة للتحقيق وشخص آخر يدعى أبو الذهب ، بالإضافة إلى استدعاء شقيق فادي الهاشم وذلك للتحقيق معهم في الجلسة وأخذ افادتهم .