عملية نصب كبيرة في سوريا أغلب ضحاياها من العساكر!

نشرت صحيفة “الوطن” تفاصيل عملية نصب كبيرة في سوريا ، كان ضحيتها عدد من الأشخاص أغلبهم من عناصر الجيش السوري .

وذكرت الصحيفة أن الجهات الحكومية أغلقت بالشمع الأحمر مكتب مؤسسة “شجرتي” العائدة لزاهر زنبركجي يوم الأحد الماضي 12/1/2020 ، في منطقة المزة.

عملية نصب في سوريا :

وبعد غياب أي خبر من الشركة و عدم الرد على المواطنين عبر أي وسيلة اتصال سواء هاتف أرضي أو واتسب ، توافد عدد من الأشخاص لمبنى الشركة للاستفسار ليخبرهم الحارس  أن المكتب أغلق وتم تشميعه.

وازداد عدد الأشخاص المراجعين الذين أودعوا في الشركة مبالغ مالية منذ زمن، ويتقاضون فوائد عالية عليها، من دون أي تأخير، وكان الجميع يردد عبارة “ضاعت المصاري” و”راح شقى العمر”.

وأغلب الحاضرين لمكتب الشركة للاستفسار، كانوا عناصر مصابين من الجيش السوري ، إذ كانت الشركة قد أطلقت مبادرات لاستقطابهم إحداها في عيد الجيش .

واتضح بحسب “الوطن” ، أن عدد المسجلين بالشركة كان بالآلاف ، حيث أودع بعضهم مبالغ تزيد عن 100 ألف ليرة سورية ، وبعضهم كان يودع مجموع رواتبه لعدة أشهر ، ما يعني أن المبلغ المتداول لدى الشركة بمليارات الليرات ، وينذر بعملية نصب كبرى في حال ثبت ذلك بالتحقيقات.

كما أكد أغلب الحاضرين أنهم لم يحصلون على أي وثيقة تثبت أنهم أودعوا أموالاً لدى الشركة ، وأنهم وثقوا بها بسبب معرفتهم لأشخاص تقاضوا الفوائد لمدة سنوات ، إذ أن المودع يصبح مساهماً بالشركة، بنسبة الأموال التي يودعها.

وأكدت “الوطن” أن الموضوع قيد المتابعة لدى عدة جهات مختصة ، رغم تداول معلومات تفيد بأن صاحب الشركة المدعو زاهر زنبركجي قد سافر خارج سوريا .

يشار إلى أن مشروع شجرتي هو مذكرة تفاهم بين مركز الأعمال الكوري ووزارة الإدارة المحلية والبيئة، لزيادة المساحة الخضراء في سوريا، في حين نفى مصدر في الوزارة أن يكون لها أي دور في نشاط الشركة في مجال جمع وتشغيل الأموال.

بدوره، أصدر وزير الداخلية اللواء محمد الرحمون تعميماً أكد فيه ورود معلومات تفيد بأن مركز الأعمال الكوري يقوم بنشاطات ذات طابع تجاري باستخدام اسم مشروع “شجرتي” واسم الإدارة المحلية والبيئة علماً أنها ليس لديها أي علم بهذا الموضوع.

يذكر أن صفحة الشركة عبر فيسبوك ، نشرت تطمئن المواطنين بأن مدير الشركة زاهر زنبركجي موجود في البلد مضيفةً : “اعتبروا حالكن شهر سافرتوا فيه وتأخرتوا عالقبض.. روقوا شوي”.