شكران مرتجى عن أزمة نانسي عجرم : ضد التعميم وأدين القاتل ( صورة )

أعربت الفنانة شكران مرتجى عن استيائها الكبير من إلصاق أيِّ اعتداءٍ أو فوضى تجري في لبنان بظهر السوريين أجمع ، دون الفصل والتّمييز بين المعتدي أو المتهم وبين سائر حاملي الجنسية السورية .

ودخلت النجمة الشهيرة على خط أزمة القتيل في منزل الفنانة نانسي عجرم والذي تبيّن أنه سوري الهوية ، والذي تسبب في ضجة كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي ، لاسيما المواقع والصفحات اللبنانية التي سلطت الضوء على الخبر بتوصيف المقتحم على أنه سوريّ  .

دون أن تضيء أو تتابع تفاصيل الخبر وما وصلت إليه التحقيقات .وهو ما يعد تجيّشاً كبيراً ضد الشعب السوري ككل ويهدف لإشعال نار الفتنة بين الشعب اللبناني وشقيقه السوري .

وأكدت مرتجى أنها ضد الجريمة والاعتداء على الآخرين ، وتمنت لـ نانسي عجرم وعائلتها السلامة مبدية امتعاضها قائلة : ” ما كل شغلة تنسبوها لكل السوريين مثل ما كان قبلهم الفلسطينيين … ” .

وأضافت : ” أدين اللص والقاتل ولا أدين جنسيته … أنا مع العدالة والحق ولكن لست مع التعميم … حاج إهانات وتحقير … بسوريا فنانين ومصممي أزياء ورسامين ونجوم … ”

وتابعت شكران مرتجى لافتة  : ” نحن بلد زنوبيا ونزار قباني … صباح فخري وأدونيس … دريد لحام ونهاد قلعي وسهيل عرفة وكوليت خوري ” .

واختتمت قائلة : ” ضد السرقة والقتل والاغتصاب وكل أنواع الجريمة … الي يعملها بمثل حاله فقط مو شعب وكل السوريين … فيه محاكم أنا لا أبرئ أحداً همنا واحد وجعنا واحد … ” .