جريمة غامضة في السويداء ضحيتها فتاة .. الجيران اتهموا شقيقها ووالدها اتهم اعدائه!

هزت جريمة مروعة محافظة السويداء ، راحت ضحيتها فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً، فيما تراوحت الاتهامات ما بين شقيقها وأعداء والدها .

ونشر موقع “صاحبة الجلالة” تفاصيل الـ جريمة التي راح ضحيتها فتاة تدعى “سمية أيمن أيوب” ، إثر طلق ناري برأسها .

وبين الموقع أن الجريمة وقعت في ساعة متأخرة من ليل السبت الأحد ، وسط ترجيح أهالي بلدة قنوات ، قيام شقيقها بقتلها بحجة الدفاع عن الشرف .

بينما نفى والد الضحية تلك الأقاويل ، موجهاً الاتهام لأعدائه للانتقام منه عن طريق قتل ابنته التي لا يتجاوز عمرها 18 عاماً ، علماً أنه يعمل في لجان المصالحة الوطنية.

كما رجح ذلك أحد الجيران الذي وصل إلى الغرفة العلوية التي تقطنها الفتاة ، ورأى أن الزجاج كان يملأ الغرفة معتقداً أن الرصاصة قادمة من الخارج.

ولفت الموقع إلى أن الضحية كانت تعمل برعي الغنم عند والدها ولم تكمل دراستها ، وكانت تعيش حياة صعبة في العمل الشاق لمساعدة أهلها.

مصدر في الطب الشرعي في مديرية الصحة بالسويداء ، أكد أن الضحية قتلت برصاصة في الرأس ما أدى إلى تهتك في الدماغ ، وأنه الفحص الطبي أكد عذريتها.

كما أشار نفس المصدر إلى أن الطب الشرعي ليست مهمته تحديد من أين أتت الطلقة والمسافة ، وهذا عمل الأمن الجنائي.