الصحة السورية تستنفر للوقاية من كورونا وتطالب المشافي بتجهيز أماكن عزل احتياطية

استنفرت المراكز الصحية في سوريا وخاصة عند المعابر الحدودية ، للتعامل مع أي حالة يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا .

ووفق صحيفة “الوطن” ، أعلنت وزارة الصحة الجهوزية الكاملة لمواجهة تلك الحالات، وأكدت أنه تم اتخاذ إجراءات صحية مشددة على المعابر الحدودية.

لا إصابات كورونا في سوريا :

كما أكد معاون وزير الصحة أحمد خليفاوي أنه لغاية تاريخه لم تسجل أي إصابة بالفيروس ، لافتاً إلى وجود مركز صحي أو نقطة طبية عند كل معبر حدودي .

وتم توجيه الأطباء الموجودين في المراكز و مطار دمشق الدولي ، لإجراء الفحوصات في حال الاشتباه بأي حالة.

وشدد معاون وزير الصحة ، أن الجهوزية شملت أيضاً كل المحافظات التي تضم معابر حدودية كحمص و درعا و ريف دمشق.

وعلى صعيد المشافي ، أكد خليفاوي أنه تم اتخاذ التحضيرات فيها من ناحية وجود أماكن للعزل وتوفير الإجراءات اللازمة.

بدوره ، أكد مدير مشفى دمشق “المجتهد” هيثم الحسيني ، تلقيهم تعليمات من وزارة الصحة بضرورة التعامل بجدية كاملة مع الموضوع، مع توفير جميع المستلزمات واتخاذ الإجراءات السريعة في حال الاشتباه في أي حالة.

يشار إلى أن الصين أعلنت التوصل إلى دواء مضاد لفيروس كورونا في 3 مشافي متخصصة بعلاج المصابين بالفيروس ، في وقت ارتفع عدد الوفيات في الصين إلى 106 شخص ، فضلاً عن وجود 4515 إصابة.