منوعات

منع " المرأة الأكثر خصوبة " من الإنجاب بعد ولادتها 44 طفل

أفادت صحيفة “ذي صن” البريطانية عن قيام امرأة أوغندية بإنجاب 44 طفلا وهي في سن السادسة والثلاثين وأطلقوا عليها اسم ” المرأة الأكثر خصوبة في العالم “.
واتخذ الأطباء إجراءات لمنعها من الانجاب ، حيث قام الأخصائيون باستئصال الرحم لمنعها من إنجاب المزيد من الأطفال.
و تعاني مريم ناباتانزي، البالغة من العمر 40 عاما، من حالة وراثية نادرة جعلتها تنجب مجموعات من التوائم، 5 مجموعات تضم توائم رباعية، و4 مجموعات من التوائم الثلاثية، و6 مجموعات من التوأم الثنائي، ليصبح عدد أبنائها 44 طفلا.
وقد تزوجت في سن الـ 11 عاماً ، وأنجبت بعد عام واحد من زواجها من زوجها البالغ من العمر حينها 40 عاما، توأمها الأول، ثم تبعتها بقية الولادات، حتى أنها أنجبت ذات مرة مجموعة من 6 توائم، لكنهم ماتوا جميعا بعد الولادة.
و عقب وفاة عدد من أطفالها، أحصي العدد الإجمالي من الإحياء حاليا 38 طفلا، ما جعلها تلقب بـ ” المرأة الأكثر خصوبة في العالم “.
كما ذكرت مريم أن زوجها تخلى عنها وهجرها منذ 4 سنوات، ما جعلها ترعى أطفالها جميعا بمفردها، وهي تعيش في ظروف سيئة للغاية في 4 منازل صغيرة مصنوعة جميعها من الطوب الإسمنتي وأسقفها من الصفيح، في إحدى القرى المحاطة بحقول القهوة.
و ساءت أوضاعها بعد تخلي زوجها عنها ، وأصبحت تفضي وقتها في رعاية الأولاد والعمل على كسب بعض المال.
فيما حذرها الأطباء الأم من أن وسائل تحديد النسل مثل حبوب منع الحمل، يمكن أن تسبب لها مشكلات صحية خطيرة لأن حجم مبيضيها كبيران بشكل غير عادي، وهو غالبا الأمر الذي جعلها تستمر في حالات الولادة الفريدة.

زر الذهاب إلى الأعلى