معلومة جديدة .. لماذا يشيب شعر المرأة خلال فترة الحمل؟

هناك مجموعة كبيرة من الأعراض الغريبة التي تأتي مع الحمل ولكن إحدى أبرز الأعراض التي لا تتم مناقشتها غالباً هي شيب شعر الرأس أو تحوله إلى اللون الرمادي.

إن هذا الأمر الذي قد يثير قلق قسماً كبيراً من النساء الحوامل، خصوصاً اللواتي لم يعانين من هذه المشكلة قبل الحمل.

أسباب شيب شعر المرأة خلال الحمل

– تمر المرأة الحامل بالعديد من التغيرات الهرمونية خلال الحمل والتي من شأنها أن تغير في نوعية الشعر ونموه أثناء الحمل.

فهذا التغيير الكبير بالهرمونات من شأنه أن يؤدي إلى شيب الشعر خلال الحمل ولكن هذه التغييرات عادة ليست دائمة ويمكن ان تنتهي بعد الولادة.

– كما ان التعب والإجهاد خلال الحمل يمكن أن يزيد من احتمالية شيب الشعر.

يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى حدوث حالة شائعة تسمى التيلوغن إفلوجيوم، والتي تسبب تساقط الشعر بمعدل أسرع بثلاث مرات من المعدل الطبيعي.

ينمو الشعر مرة أخرى، وبالتالي فإن الحالة لا تسبب الصلع. ولكن إذا كان عمرك فوق الـ35، فإن شعرك يتساقط ويتجدد بسرعة أكبر بسبب الإجهاد، وفي هذه الحالة إن الشعر ينمو بلون رمادي بدلاً من لونه الأصلي.

بعض النصائح لصبغ شعر الحامل

من المهم أن تنتظر المرأة الحامل مرور الثلث الأول من الحمل، أو الـ12 أسبوعاً قبل صبغ الشعر والتخلص من الشيب.

ففي الثلثين الثاني والثالث يكون خطر انتقال المواد الكيميائية للجنين أقل بكثير، ولكن يبقى اختيار الصبغات العضوية والخالية من الأمونياك والمواد الكيميائية الضارة الأخرى مفيداً جداً في هذه المرحلة الدقيقة.

يمكن للمرأة الحامل أيضاً تقليل مخاطر الصبغة عن طريق:

– ارتداء قفازات في حال كانت هي من تطبق الصبغة في المنزل، ووضع الكمامات يفيد كثيراً في عدم تنشق تلك المواد.

– ترك الصبغة في الحد الأدنى من الوقت.

– فتح النوافذ لتجنب تنشق المواد الكيميائية.

– غسل فروة الرأس جيداً بعد الصبغة للتخلص من أي رواسب لها على الشعر.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا