معلومات هامة عن مرض ضغط الدم ومتى يجب الاتصال بالطبيب

اليعرف طبياً ضغط الدم بأنه القوة التي تعمل على نقل الدم عبر نظام الدورة الدموية، وهو ضروري لنقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى الأنسجة والخلايا، ومن ثم التقاط النفايات السامة الناتجة من عملية الأيض بما في ذلك ثاني أكسيد الكربون والسموم التي تصفى من خلال الكبد والكليتين.

كما له دور في توفير خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة للمناعة والهرمونات كهرمون الإنسولين.

قياس ضغط الدم

يقوم الطبيب أو الممرض باستخدام مقياس الضغط الدموي والذي ترتبط به كفة قابلة للنفخ، حيث يقوم الفاحص بلف الكفة حول الذراع العلوي، وسيستخدم سماعة الطبيب للاستماع إلى الدم الذي يتحرك في الشريان، سوف يستمر بنفخ الكفة حتى الوصول لضغط أعلى من ضغط الدم الانقباضي عند المريض، وعندما ينكمش الكفة، فإن الصوت الأول الذي يسمع من خلال سماعة الطبيب هو ضغط الدم الانقباضي، ويستمر تفريغ الهواء وفي اللحظة التي يتوقف فيها النبض تسجل قراءة الضغط الانبساطي.

ضغط الدم الانقباضي و الانبساطي

عندما ينبض القلب، فإنه يدفع الدم عبر الشرايين إلى كافة أجزاء الجسم، وقوة الدفع هذه تحدث ضغطًا على تلك الأوعية الدموية، وهذا ما يعرف بضغط الدم الانقباضي، وتوضح النقاط الآتية تفسير قراءات الضغط الانقباضي:

– الضغط الانقباضي الطبيعي يكون أقل من 120.

– قراءة 120-129 مرتفعة.

– 130-139 هو المرحلة الأولى من ارتفاع الضغط الدموي، وتعرف أيضًا بمرض ارتفاع ضغط الدم.

-140 أو أكثر فهي المرحلة الثانية من ارتفاع الضغط.

180 أو أكثر تعتبر أزمة ارتفاع الضغط ، ويجب الاتصال بالإسعاف.

أما ضغط الدم الانبساطي فيشير إلى الضغط في الشرايين عندما يستقر القلب بين النبضات، أي في الوقت الذي يمتلئ القلب بالدم ويحصل على الأكسجين.

ويجدر بالذكر أن الضغط الدموي الانبساطي الطبيعي يكون أقل من 80، لكن حتى إذا كان قياس الضغط الانبساطي أقل من 80 قد يكون الضغط الدموي مرتفع إذا كانت الضغط الانقباضي يتراوح من 120-129، وتصنف القراءات الانبساطية كما يأتي:

– 80-89 المرحلة الأولى من ارتفاع الضغط.

– 90 أو أكثر هي المرحلة الثانية من ارتفاع الضغط.

– 120 أو أكثر هي أزمة ارتفاع الضغط ، ويجب الاتصال بالإسعاف.

 

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا