بعد المحروقات .. توزيع بعض السلع والمواد الغذائية عبر البطاقة الذكية في سوريا

وقعت كل من وزارة النفط والثروة المعدنية ، ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، على مذكرة تفضي بتقديم عدد من السلع والمواد الغذائية عبر البطاقة الذكية .

وأوردت وزارة النفط السورية عبر صفحتها في فيسبوك ، أنه تم توقيع المذكرة بينها وبين وزارة التجارة الداخلية لتقديم الخدمات عبر نظام البطاقة الذكية

خدمات البطاقة الذكية :

وعن تلك الخدمات ، حدد الوزارة أنها تشمل عدد من السلع والمواد الغذائية  ، والهدف من تلك الخطوة هو توزيع الدعم على مستحقيه و كسر الاحتكار .

واعتبرت وزارة النفط، أن خطوة توزيع المواد عبر البطاقة الذكية ستكون الحل الأمثل بدلاً من البطاقات التموينية الورقية وما يشوبها من أخطاء سواء في التطبيق فضلاً عن عمليات التزوير.

كما لفتت الوزارة إلى أن الهدف من تلك الخطوة أيضاً هو توجيه الدعم للعائلات وليس للسلع في ضوء رغبة وزارة التجارة الداخلية باستخدام تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات  .

وأكدت الوزارة أنه لن يترتب على وزارة التجارة الداخلية و حماية المستهلك أو على المواطنين أي تكلفة على هذه الخدمات .

وتمتلك وزارة النفط البنية التحتية لمنظومة البـطاقة الذكـية من شبكة اتصالات ونظام أتمته وقاعدة البيانات اللازمة لإدارة عمليات التوزيع .

وسبق وكشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عاطف النداف أنه تم تحديد مواد مدعومة لاستخدامها عبر البطاقة الذكية، وإدخالها تدريجياً إلى المؤسسة السورية للتجارة.

وحالياً، يتم استخدام البطاقة الذكية في سوريا للحصول على الكميات التي تم تخصيصها للمواطنين من المحروقات “الغاز والبنزين والمازوت”.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا