وكالة أمريكية: الدولار يضع الليرة اللبنانية في خطر!

يشهد لبنان أزمة في سعر صرف الليرة اللبنانية بعد أن بلغ سعر الدولار أكثر من 1600 ل.ل عند الصيارفة، في حين حدد مصرف لبنان السعر الرسمي للدولار بـ 1507.

 

وأشارت وكالة “بلومبيرغ” الأميركية إلى أن خطوة إصدار مصرف لبنان لتعميم يعد بمثابة اعتراف ضمني بأن الجميع يعمل في ظل سعر صرف مواز، لكنها حذرت من اتساع التفاوت بين أسعار صرف الدولار الذي يعني أن الانزلاق بات مسألة وقت ليس إلا.

ولفتت الوكالة إلى أن احتياطي مصرف لبنان انخفض نحو 4 مليارات دولار خلال العامين الماضيين، إذ قدر بـ37 مليار دولار في تموز/يوليو الفائت، وهذا دليل أن المواطنين العاديين بدأوا بنقل مدخراتهم بالدولار إلى الخارج أو الاحتفاظ بها في بيوتهم، بالإضافة إلى تراجع تحويلات المغتربين وخوف المستثمرين بالرغم من تصريحات التطمين التي صدرت عن المسؤولين اللبنانيين.

وفي السياق نفسه، تطرقت الوكالة إلى أن بعض الدول التي وعدت لبنان بالدعم والمساعدة المالية ومن بينها المملكة العربية السعودية وقطر وغيرها، لم أي شيء بعد سوى الكلام، وبالتالي فإن الوضع المالي اللبناني بخطر خصوصاً مع وجوب لبنان دفع مستحقاته وديونه الخارجية بقيمة 4.7 مليار دولار هذا العام.

وسجّل ميزان المدفوعات في لبنان في الأشهر الستة الأولى من 2019، بحسب تقارير اقتصادية، عجزاً بلغ 5.39 مليارات دولار، وهو العجز الذي يزيد من الضغط على احتياطات مصرف لبنان.

وكان الرئيس اللبناني ميشيل عون قد أعلن في وقت سابق إنه لن يترك لبنان يسقط، “ولا بد من تعاون الجميع لمعالجة الأوضاع القائمة”.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا