دراسة حديثة: كثرة التفكير قد تعمل على تقصير العمر

أفادت دراسة حديثة بأن كثرة التفكير قد تعمل على تقصير العمر مما يؤدي إلى الوفاة في سن مبكرة .
وكشفت الدراسة التي أجرتها كلية الطب بجامعة هارفارد، بأنه بعد تحليل أنسجة الدماغ الخاصة بأشخاص ماتوا تراوحت أعمارهم بين 60 و70 عام، وقارنوها بتلك الخاصة بأشخاص عاشوا لما يقارب المائة عام.
فتوصل الباحثون إلى أن أولئك الذين توفوا في سن مبكرة كانت لديهم مستويات أقل من بروتين “REST”، والذي يعمل على تهدئة نشاط الدماغ.
كما ذكر الباحثون بأن المبالغة والإكثار من التفكير يجهد الدماغ، ويقود إلى تضاؤل مستوى البروتين المذكور مما يؤدي إلى تقصير العمر .
حيث يعمل بروتين “REST” عاملاً مساعداً في الحماية من الإصابة بمرض الزهايمر.