جريمة قتل بشعة… قتلت زميلتها ثم قطعتها بمنشار ورمتها في الماء

أقدمت سيدة فرنسية على ارتكاب جريمة قتل بشعة بحق زميلتها في العمل ، وتقطيع الجثة ثم إلقاء أجزاء منها في الماء.

وبدأت المحكمة الفرنسية بمحاكمة صوفي ماسالا (55 عاماً) وهي أمّ لطفلين، لارتكابها جريمة قتل بحق زميلتها ماريلين بلانش (52 عاماً) في تولوز جنوبي البلاد.

و اعترفت المتهمة بأنها قتلت “بلانش” في شقتها وسط تولوز جنوب فرنسا في أيار 2016، من جراء تحطيم رأسها بزجاجة، وبعد بضعة أيام، استخدمت منشاراً لتقطيع جسدها.

ثم نقلت الأجزاء المقطعة من الجثة من شقة الضحية إلى قناة دو ميدي الواقعة على مسافة حوالى 500 متر، في عربة سوبر ماركت، أما رأسها فنقل في حقيبة ظهر، فيما عثر لاحقاً على أجزاء بلانش على ضفاف القناة.

فيما تم بعد أيام قليلة من الجريمة، إلقاء القبض على ماسالا في مسقط رأسها مونبلييه التي اعترفت بفعلتها ، ومن المتوقع صدور الحكم قريباً، وتواجه عقوبة بالسجن مدى الحياة.

يشار إلى أن السيدتان تعملان في جمعية للأشخاص المعوقين وكان من المعروف أنهما تكرهان بعضهما البعض.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا