ترامب يفرض عقوبات “أولية” على تركيا تشمل ثلاثة وزراء

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان لها أنّ الرئيس دونالد ترامب فرض عقوبات على تركيا تشمل حتى الآن وزارتين وثلاثة وزراء.

وقال بيان الوزارة إن “العقوبات على تركيا جاءت بهدف إرغام أنقرة على أن تنهي فوراً هجومها العسكري على الفصائل الكردية في شمال شرق سوريا”.

وأضاف البيان أن “العقوبات شملت وزارتي الدفاع والطاقة ووزراء الطاقة والدفاع والداخلية الذين باتوا ممنوعين من دخول الولايات المتحدة ومن إجراء أي معاملة مالية دولية بالدولار الأميركي، كما باتت أموالهم في الولايات المتحدة، إن وجدت، مجمّدة”.

وفرضت هذه العقوبات بموجب أمر تنفيذي وقّعه الرئيس دونالد ترامب وأجاز فيه أيضاً فرض عقوبات على عدد كبير جداً من المسؤولين الأتراك المتورّطين بأعمال تعرّض المدنيين للخطر أو تزعزع الاستقرار في شمال شرق سوريا.

وبحسب البيان فإنّ إدارة ترامب قرّرت في الوقت الراهن قصر هذه العقوبات على الوزارتين والوزراء الثلاثة فقط.

من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو في بيان “اذا استمرّت العملية التركية فستفاقم أزمة إنسانية خطيرة أصلاً ومتنامية مع عواقب وخيمة محتملة”، مضيفاً: “لتجنّب فرض المزيد من العقوبات بموجب هذا الأمر التنفيذي الجديد، يجب على تركيا أن تنهي على الفور هجومها الأحادي الجانب في شمال شرق سوريا وأن تستأنف الحوار مع الولايات المتحدة بشأن الأمن” في المنطقة.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس قد صرح بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتصل أمس الاثنين برجب طيب أردوغان وطلب منه “بحزم” “وضع حد لغزو” سوريا وإعلان “وقف فوري لإطلاق النار” والدخول في “مفاوضات مع القوات الكردية” في سوريا، مشيراً إلى أن “أردوغان تعهد لترامب بعدم الهجوم على مدينة كوباني (عين العرب)”.

 

يذكر أن تركيا أعلنت عن بدء عملية عسكرية شمال سورية الأسبوع الماضي للقضاء على الوحدات الكردية التي تعتبرها أنقرة ذراعاً لـ “حزب العمال الكردستاني”، بينما أعلنت واشنطن أنها لن تؤيد العملية العسكرية في تلك المنطقة ولن تشارك فيها، وسط تهديدات الرئيس الأمريكي بـ “تدمير اقتصاد تركيا” في حال “تجاوزت الحد في سوريا”.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا