العلاقة بين السكر و ضغط الدم .. هل يسبب ارتفاع أم انخفاض؟

يعتبر مرض ضغط الدم من معضلات العصر الحديث، إذ إنه من الأسباب الأولى للوفيات حول العالم.

ويحدث مرض الضغط غالبا تبعا لأسباب جينية وراثية، ونادرا ما يكون بسبب حالة مرضية قائمة بذاتها، وتكون أعراضه خفية في أغلب الحالات ولذلك فقد سمي القاتل الصامت، ويعتمد علاجه على تقليل الضغط وباعتباره مرضاً مزمناً فإن المريض سيظل ملازما للدواء طيلة حياته.

أعراض مرض ضغط الدم

يتميز مرض ارتفاع الضغط بصفة سيئة وهي صمت الأعراض، حيث إن ثلث الحالات التي تصاب يهذا المرض لا تظهر أي شيء من الأعراض والعلامات المرضية المُميزة، ولكن قد تظهر بعض الأعراض عند الارتفاع الحاد لمرض ضغط الدم والتي تتمثل في ما يأتي:

صداع حاد.

تعب وارتباك.

مشاكل في الرؤية.

ألم في الصدر.

صعوبة في التنفس.

عدم انتظام ضربات القلب.

دم في البول.

السكر و ضغط الدم

للإجابة على سؤال هل السكر يرفع الضغط يجب النظر إلى ارتفاع الضغط والسكري على أنهما من عوامل الخطر الرئيسة لتصلب الشرايين ومضاعفاته، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية، وبالتالي هناك تداخل كبير بين مرض السكري وارتفاع ضغط الدم مما يعكس حالة داخلية من التداخل في الآليات المسببة للأمراض.

يحدث ارتفاع الضغط في الدم في ما يقرب من 30% من المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1 وفي 50٪ إلى 80٪ من المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2.

في حين أن التداخل بين عدم ثبات تركيز السكر dysglycemia وارتفاع ضغط الدم هو مشترك في المرضى بنسب أكبر من نسب التداخل السكري وارتفاع الضغط .

وكمعلومة إضافية تتبع الإجابة على سؤال هل السكر يرفع الضغط لا بد معرفة أن من الأمور التي تسهم في إحداث المرضين في المريض نفسه هي السمنة وقلة النشاط البدني والالتهاب والزيادة في نسب المواد المؤكسدة عالية الطاقة والالتهابات ومقاومة الإنسولين

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا