حقيقة عرض السفارة السورية في ألمانيا للبيع وبمبلغ زهيد!

ذكرت مصادر مضطلعة لموقع مراسلون أن خبر عرض السفارة السورية السابقة في ألمانيا للبيع ، هو عار عن الصحة  .

وجاء في منشور تم تداوله أمس أن سفارة سوريا السابقة في ألمانيا ، وتحديداً في مدينة “بون” معروضة للبيع وفق مناقصة ستقام خلال الشهرين المقبلين، بمبلغ مليونين ونصف يورو فقط.

فبعد بناء هذه السفارة صنف بعض المستشرقين هذا المبنى أنه أهم مبنى للعمارة الدمشقية في العصر الحديث في أوربا ، حتى أنه أسماها البعض بـ”حمراء العصر الحديث” من حيث الأهمية المعمارية والفنية يلي تضمنتها.

وتحدثت عدة صفحات عن تاريخ بناء السفارة ، مبينة أن عند بناءها قام المصمم وليد سيروان بجمع أشهر وأمهر الحرفيين الدمشقيين في طائرة خاصة من أسواق دمشق القديمة ونقلهم إلى ألمانيا.

وقام الحرفيين بنحت الخشب وتطعيم الموزاييك وصناعة زجاج الثريات الملون والرسم والتلوين على خشب الجدران والأثاث ، وتم استخدام الخط العربي أبرز ما اشتهرت به العمارة الدمشقية في أجمل قصورها ومبانيها حتى الآن.

وتقدر مساحة العقار حوالي 4000 متر مربع ، يتضمن غرفاً عديدة ومنها غرفة للإدارة والاستقبال والتمثيل الدبلوماسي، بالإضافة الى غرف شخصية تابعة للفريق الدبلوماسي التابع للسفارة.

وسبق وأبدت العديد من الشركات الألمانية والغربية اهتمامها بالعقار لا سيما أنه جميل وذات مكان مميز ، وكما يسعى بعض المستثمرين الى شراء العقار لتحويله الى مطعم أو مقهى عربي ، وفق ما ذكرة عدة وسائل إعلام غربية.

و تم نقل سفارة سوريا من بون إلى برلين منذ فترة زمنية طويلة وحتى لا تبقى مهجورة فضلوا بيعها لأن النشاط الديبلوماسي انتهى في مدينة بون ، إضافة لذلك فإن تكلفة الصيانة والضرائب يصعب تحملها في الوضع الحالي.