سلاح الجو السوري الروسي يدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلب

نفذ الطيران الحربي السوري الروسي المشترك سلسلة من الغارات الجوية على مواقع تابعة لمسلحي “هيئة تحرير الشام” في جبل الأربعين بريف إدلب.

 

وأفاد مصدر ميداني في ريف إدلب بأن “الطيران الحربي السوري الروسي المشترك نفذ قبل منتصف ليل الأحد، سلسلة من الغارات الجوية على مواقع تابعة لمسلحي “هيئة تحرير الشام” التي تتزعمها جبهة النصرة، في جبل الأربعين جنوب إدلب”.

 

وأوضح المصدر أن طائرات الاستطلاع تمكنت من كشف تحركات لمسلحي “هيئة تحرير الشام” عندما كانوا يعملون على نقل شحنات من الأسلحة والذخيرة ومعدات لوجستية باتجاه مواقع في جبل الأربعين.

 

وأكد المصدر، أن ذلك استدعى تعاملاًً سريعاً من قبل سلاح الجو، مشيراً إلى أن الضربات الجوية أسفرت عن تدمير ثلاثة مواقع للتنظيم الإرهابي بمن فيها من مسلحين، ومن بين هذه المواقع مركز اتصالات وقيادة يحتوي على عدد من المدرعات.

 

وأضاف المصدر، أن كافة مناطق إدلب باتت مرصودة لوحدات الجيش السوري الجاهزة للتعامل مع أية أهداف معادية في أي نقطة من مناطق ريف إدلب، حيث ماتزال المجموعات المسلحة تسعى إلى تحصين مواقعها ونقل مسلحيها إلى المواقع القريبة من الجبهات مع الجيش السوري جنوب وجنوب شرق إدلب.

 

هذا وتستمر ميليشيا “هيئة تحرير الشام” والفصائل الموالية لها للأسبوع الرابع على التوالي في منع المدنيين الراغبين بالخروج إلى مناطق سيطرة الجيش من الوصول إلى معبر أبو الظهور الإنساني وتنفيذ حملة اعتقالات بحقهم.

وكانت صحيفة “الوطن” السورية قد نقلت عن مصادر معارضة مقربة من ميليشيا “الجبهة الوطنية للتحرير” التي اندمجت مطلع الشهر الجاري بميليشيا ما يدعى “الجيش الوطني” أن “الفرع السوري لتنظيم القاعدة استغل تسليط الأضواء على العدوان التركي على الأراضي السورية شمال شرق البلاد ليعيد تنظيم وتدعيم قواته من جديد على طول خطوط تماس الجبهات وخصوصاً في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي وكأنه ينتظر معركة وشيكة مع الجيش واضعاً خلف ظهره أي فكرة للانسحاب من “المنطقة المنزوعة السلاح” التي توسعت حدودها بعد اجتماع الرئيسين الروسي والتركي في موسكو في ٢٨ تموز الفائت”.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا