وضع عطر أثناء الحمل قد يؤذي الجنين ويسبب له العقم!

تضع بعض السيدات الحوامل عطر خلال فترة حملهن بسبب رغبتهن باستنشاق روائح معينة او بسبب شعورهن بغثيان قد يخففه استنشاق العطر.

ويعتبر استخدام العطور أثناء الحمل من الأمور الشّائعة ومن العادات التي تُسبّب جدلاً واسعاً بين مَن يرى أنّ لا فرق بين استخدام العطور أثناء الحمل أو في الفترات

استخدام عطر خلال الحمل :

مواد كيميائية في العطور

يعود التّحذير من استخدام العطور أثناء الحمل، إلى احتوائها على نسبٍ مُختلفةٍ من المواد الكيميائية التي تدخل في تركيبتها.

وتدخل تلك المواد في تركيب أنواعٍ من منتجات التجميل، إضافة إلى عدد من بخاخات تزيين الشعر ومعطّرات الجسم والروائح المزيلة للعرق.

وعادة ما تحتوي العطور على تركيز عال من مركب فثاليت الذي يستخدم لإبقاء رائحة العطر لأقصى فترة ممكنة.

كيف يؤثّر وضع الحامل عطر على الجنين

يُمكن أن تقف مادة الفثاليت وراء حدوث حالاتٍ مرضيّة تؤثّر على الأطفال الذكور .

وتزداد الخطورة في حال استخدامها خلال الحمل وتحديداً خلال الأشهر الأولى، لأنّها قد تزيد من احتماليّة إصابة المواليد الذكور بالعقم.

وهذه الإصابة قد تحدث من خلال تأثير المادة الكيميائيّة المذكورة على عمليّة نموّ وتطوّر الجنين في الرّحم.

مثال على ذلك، إمكانية تسببها بالتشوهات وعدم نزول الخصية واعتلال المجرى البولي.

تأثير وضع عطر ما على الحامل

بالإضافة إلى تأثيرها على الجنين، فإنّ العطور وبسبب المواد الكيميائيّة الموجودة فيها، يُمكن أن تؤثّر سلباً على الحامل.

ويكون ذلك عن طريق إمكانيّة تسبّبها بالمُضاعفات التالية نتيجة زيادة حساسية الحامل المعروفة تجاه الروائح:

– تفاقم أعراض الحمل:

يُمكن أن يزيد استخدام بعض العطور من تفاقم أعراض الحمل كالغثيان والقيء والإعياء المستمرّ وفقدان الشهية أحياناً.

بالإضافة إلى أنّ الحامل قد تشعر ببعض الآلام النّاتجة عن حساسيتها المفرطة تجاه الروائح.

– حساسية الجلد:

قد يواجه الحامل تحسس جلدي نتيجة استخدام بعض أنواع العطور، بسبب احتوائها على تركيزٍ عالٍ من المواد الكيميائيّة التي تتفاعل بشكل أكبر مع البشرة الحساسة، مع الإشارة إلى أن حساسية البشرة تزداد خلال الحمل.

– مشاكل في التنفس:

من المحتمل أن تواجه الحامل بعض المشاكل في التنفس نتيجة تنشقها روائح العطور، والتي يمكن في بعض الأحيان أن تهدد حياة كلّ من الحامل والجنين.

– اضطرابات هرمونية:

المواد الكيميائية الموجودة في بعض العطور يمكن أن تسبب اضطراباتٍ في الهرمونات لدى الحامل.

لا بد أن تحرص الحامل على استخدام العطور الطبيعيّة أثناء الحمل والابتعاد عن تلك التي تحتوي على المواد الكيميائيّة المضرة، وينصح باللجوء إلى الطّبيب لمُراجعته في هذا الخصوص.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا