نساء يتجولن في السعودية بلا عباءة.. والشارع في حالة جدل (فيديو )

اختلفت ردود أفعال المواطنين في السعودية حول سير بعض الفتيات في المملكة دون عباءة في خطوة منهن للتحرر الاجتماعي، مما أثار جدلاً اجتماعياً واسعاً.

 

وانتشر هاشتاغ “سعوديات بدون عباءة” على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بشكل كبير خلال الساعات الاخيرة، وانقسمت الآراء بين من يرى الأمر حرية شخصية، وبين من يصر على أنه مخالف للأخلاق العامة وقدسية المكان.

 

وبحسب فيديو نشرته وكالة الأنباء الفرنسية، قامت امرأة سعودية بالتجول في مجمع تجاري بالعاصمة، الرياض، التي تفرض الثوب الأسود الفضفاض على النساء “العباءة”، مما جعلها محط أنظار من حولها، معتقدين أنها “مشهورة”.

شاهد الفيديو ..

واحتجت أخريات على القيود التي تفرضها السعودية بشأن لباس المرأة، حيث قمن بنشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي دون عباءة أو حجاب، أو قمن بارتداء العباءة بالمقلوب، في خطوة للتحرر من القيود، بحسب تعبيرهن.

 

وترى بعض النساء السعوديات إن “المجتمع السعودي لا يتقبل سير الفتيات في الشوارع دون عباءة، وأن الالتزام بالحجاب الشرعي، واجب، والأحاديث الصحيحة في السنة تشدد على خصوصية وقدسية المكة والمدينة”، رافضات بذلك موقف بنات جنسهن اللواتي قررن التخلي عن القيود التي تحدد لباس المرأة في السعودية.

 

وفي تغريدة لها على “تويتر” علقت مناهل العتيبي، طالبة سعودية، على الانتقادات التي وجهت لها إثر سيرها دون عباءة في المملكة، قائلةً: “مثل هذه الانتقادات موجودة في كل زمان ومكان، ومثلها لا يعنيني”.

وفي ظهور واضح للتباين في الآراء داخل المجتمع السعودي، تناولت بعض الحسابات الموضوع من ناحية الغزل حيث كُتبت واُقتبست الأشعار عن الفتيات اللواتي يرتدين الخمار.

وكانت مشاعل عبد العزيز، شابة سعودية، نشرت في وقت سابق على حسابها في “تويتر” أن مجمعاَ تجارياً في الرياض منعها من الدخول بسبب عدم ارتدائها العباءة، في حين رد المجمع التجاري على تغريدتها بالقول أن سبب منعها من الدخول كان “لمخالفتها الآداب العامة”.

 

وألمح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان العام الماضي إلى “تغيير محتمل في مسألة فرض ارتداء العباءة في الأماكن العامة”، مشيراً إلى أن “احتشام المرأة لا يعني ارتدائها العباءة”.

 

وتقلصت سلطة الشرطة الدينية في الآونة الأخيرة بالسعودية، إلا أن تباين الآراء الشديد في المملكة حول مسألة ارتداء العباءة في الأماكن العامة، يثير الخوف في النساء اللواتي يدعمن التحرر ولكن يخشين “الاعتداء من قبل المتشددين دينياً”، في حين يتشبث آخرون بمعتقداتهم ويرون أنه من الواجب صون قدسية المكان.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا