مصر تطالب بمحاكمة أردوغان على دعمه الإرهاب وجرائمه في سوريا

طالبت وزارة الخارجية المصرية المجتمع الدولي بمحاسبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على جرائمه في دعم الإرهاب في سوريا والمنطقة وإمداده بالسلاح وإيواء الإرهابيين.

وذكرت “سانا” أن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ قال في البيان أن “اردوغان رعى الإرهاب في سوريا الأمر الذي أدى إلى سفك دماء السوريين فضلا عن تسهيله مرور العناصر الإرهابية والمسلحين الأجانب وتقديم الدعم لهم للنفاذ إلى دول المنطقة وأوروبا وافريقيا وآسيا لزعزعة الاستقرار بها والترويج للفكر المتطرف وانتشاره”.

وأضاف المتحدث “لطالما أدانت مصر استمرار أردوغان ومن خلال التواطؤ مع دول داعمة للإرهاب والفكر المتطرف في التدخل في الشؤون الداخلية لعدد من دول المنطقة بهدف تهديد استقرارها الداخلي والسعي اليائس لفرض الهيمنة والنفوذ فضلا عما يرتكبه نظامه من انتهاكات صارخة في حق الشعب التركي حيث يحاول ان يجعله رهينة لحرية زائفة وعدالة مزعومة”.

وجاءت تلك التصريحات من وزارة الخارجية المصرية رداً على تصريحات الرئيس التركي اردوغان خلال إحدى الفعّاليات مؤخراً في نيويورك، واتصالاً بما جاء ببيانه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة من ادعاءات مرتبطة بوفاة محمد مرسي.

وتعتبر تركيا من الدول التي تقدم الدعم المالي و السياسي و السلاح للجماعات الإرهابية  في سوريا تحت مسمى المعارضة المعتدلة وإلى جانبها دول داعمة أجنبية وعربية أخرى منها السعودية وقطر و الولايات المتحدة .

وتنتشر قوات عسكرية تركية ضمن 12 نقطة مراقبة في شمال سوريا تعززها تركيا بالأسلحة والمدرعات و الجنود من آونة لأخرى، في حين تؤكد الدولة السورية أن الوجود التركي في الأراضي السورية غير شرعي وهو بمثابة احتلال، مطالبة بانسحابهم الفوري من تلك المناطق.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا